منوعات

(مواجهة الأوبئة في التشريع والفكر الإسلامي).. البحث الفائزة بالجائزة التقديرية في مسابقة وقف المستشار الفنجري لسنة 2022م، للدكتور هاني محمود مدرس الشريعة الإسلامية بكلية الحقوق جامعة عين شمس

(مواجهة الأوبئة في التشريع والفكر الإسلامي).. البحث الفائز بجائزة الفنجري  2022 للدكتور هاني محمود مدرس الشريعة الإسلامية بكلية الحقوق جامعة عين شمس

حصل مؤخرا الباحث الدكتور “محمود مدرس” مدرس الشريعة الإسلامية بكلية الحقوق جامعة عين شمس, على المرتبة الثالثة من مسابقة وقف الفنجري لعام 2022م, وذلك عن بحثه المعنون بـ “مواجهة الأوبئة في التشريع والفكر الإسلامي”, ويأتي هذا البحث ليلفت الأنظار إلى سبق التشريع الإسلامي في سَن أحكام وقواعد الوقاية من أزمات الأوبئة والجوائح والتعامل مع الأزمات المصاحبة لها: على مستوى بيان الأحكام، وعلى مستوى ما يحيط بالأحكام الشرعية، وهو يشمل النظر على مستوى المقاصد والقيم العليا، وعلى مستوى القواعد الضابطة، وعلى مستوى الإجراءات التدبيرية (فقه التدبير)، مع لفت العناية إلى استجلاء حكمة التشريع الإسلامي، والإفادة من توالي أحداث الزمان في استجلاء المزيد من الحكم الربانية والسنن الإلهية الكامنة خلف ما شرعه الله من أحكام، وما سنَّه من أنظمة وتدابير، وما قدره على العباد من أحداث تسفر عما يكون به تثبيت لأفئدة المؤمنين، وهداية لألباب الشاردين.

تناول الدكتور هاني محمود فى بحثه الجوانب الأخلاقية المتعلقة بالتعامل مع أزمات كالأوبئة. كما ضمم إلى هذا الغرض إبداء الرأي في جملة من أهم القضايا التي أثيرت في خضم الجائحة. وعني بعدم الاقتصار على بيان الأحكام الشرعية، بل بربط الفقه بالفكر.

ومما أعان الباحث على إثراء المادة العلمية أنه أتيح له المشاركة بمداخلة في الصفحة الدينية بجريدة الأهرام عن فقه الأوبئة ومنهج الشريعة في فقه الأولويات أوقات الجوائح.

وقد قسمه على تمهيد وفصلين وخاتمة، على النحو الآتي:

الفصل الأول- السبق التشريعي الإسلامي في أحكام (الفقه الوقائي).

الفصل الثاني-رؤية شرعية في قضايا مطروحة لمعالجة الأزمة الوبائية.

الفصل الأول

السبق التشريعي الإسلامي في أحكام (الفقه الوقائي).. مكافحة الأوبئة نموذجا

المبحث الأول- سبق الشريعة الإسلامية في أحكام الوقاية:

المطلب الأول- تحقيق الأمن الوقائي على مستوى الاعتقاد والتصورات التأسيسية للفكر الإسلامي:

على مستوى الأصول العقدية الكبرى نجد الشريعة الإسلامية تؤكد على مبدأ السببية؛ باعتبارها سنة ربانية.

كما حرصت العقيدة الإسلامية على تحرير العقل المسلم من أسر الخرافة وقيود الاعتقادات الباطلة

وقد ظهر أثر هذا التحرير الإسلامي في منهج الإسلام الوقائي؛ حيث نجد أن الإسلام أول من أمر ألا يزاول مهنة الطب إلا من يعترف بعلمه، كما ظهر أثر هذه العقيدة في مسلك أطباء المسلمين في التعامل مع الأمراض والأوبئة في وقت كان الغرب يتعامل مع هذه الأمراض بعقلية الخرافة.

وقد ظهر أثر المخيال الإسلامي في رسم السياسات المتعلقة بإدارة الأزمة الوبائية، حيث إن الصورة التي يبدو عليها الوباء في المخيال الإسلامي كان لها انعكاس في طبيعة التصرف حيال الأزمة.

وقد رصد البحث أثناء الأزمة الوبائية الحالية جملة من الفتاوى والممارسات قائمة على اعتقادات خرافية تدعي التوكل وتشجع الناس على ترك الأخذ بأسباب الوقاية من وباء كورونا.

كما حرصت الشريعة الإسلامية على تحقيق ما أسماه بعض الباحثين بـالأسلوب العقائدي لخلق المجتمع الصحي، وهو أسلوب كان الفكر الإسلامي أول من طبقه

المطلب الثاني- رعاية الأمن الوقائي على مستوى المقاصد:

على مستوى المقاصد التشريعية نجد التشريع الإسلامي يأمر بجلب المصالح ودفع المضار، ويجعل تصرف الإمام على الرعية منوطا بالمصلحة، وهذا يلزم المعنيين بتوفير كل المرافق والإمكانات اللازمة للحفاظ على الأرواح.

وبالنسبة لمستوى الأحكام والتدابير لأمور التفصيلية فتفصيله فيما يأتي.

المبحث الثاني- منهج الشريعة الإسلامية في مكافحة الأمراض والأوبئة:

المطلب الأول- مكافحة الأوبئة والأمراض من خلال تعاليم الطهارة

بالنسبة للأمراض والأوبئة وجدنا تشريعات الإسلام تضع نظاما متكاملا للوقاية منها، فتسن تشريعات تتعلق بالطهارة: لا عند الحاجة إليها فحسب، بل باعتبارها فريضة عامة اعتيادية مستمرة.

ويرى البحث: أن تحليل الطيبات وتحريم الخبائث أصل عظيم ترتكز عليه نظرية مقاومة الوباء في الفكر الإسلامي؛ حيث إن مفهوم الخبائث يحث المسلم على اجتناب مناشئ الأمراض

المطلب الثاني- مكافحة الأمراض والأوبئة من خلال تشريعات أخرى

عنيت الشريعة الإسلامية بإجراءات العزل الصحي، وحفظ الآنية()، وتدابير الوقاية من انتقال الأمراض بما يعد سبقا.

وما يجدر ذكره في هذا المقام: ما جاء في موقع منظمة الصحة العالمية من أن ختان الذكور يسهم -بشكل فعال- في الوقاية من انتقال فيروس الإيدز عن طريق الاتصال الجنسي.

وفي تشريع الصيام فوائد صحية تفيد في تحقيق الوقاية والعلاج؛ حيث إن الصوم يعد من مقويات المناعة، ومن العجيب أن نجد من يدعو عموم الناس للفطر في وقت انتشار وباء كورونا

وقد تحدثت بعض التقارير: أن بعض الأطعمة التي تباع في الصين -وهي محرمة في الإسلام- ربما تكون من أسباب انتقال الفيروسات المهلكة. وتحدثت التقارير عن أن سوق الحيوانات بمدينة ووهان الصينية ربما يكون هو بؤرة ظهور المرض؛ بسبب عدم الالتزام بإجراءات السلامة والوقاية، وهي مما حضت عليه الشريعة الإسلامية.

ومن مزايا هذه التدابير الشرعية: أنها تجمع بين التعبد وبين كونها من محاسن العادات.

المطلب الثالث- أثر الفقه الوقائي في حفظ البيئة، وعلاقة ذلك بمقاومة الأوبئة

العناية الإسلامية بالنظافة والحفاظ على البيئة –مع ما نراه من أثر الإخلال بالبيئة في نقل الأمراض والأوبئة- مما يدعو إلى تعظيم الاهتمام بقضايا البيئة من المنظور الإسلامي؛ لأن الشريعة كان لها اهتمام بالتنبيه على الارتباط الوثيق بين إفساد البيئة وانتشار الأوبئة، ونبه على هذا العديد من الفقهاء والأطباء المسلمين الذين كتبوا عن الوباء والطاعون.

ونبه الباحث أهمية على أهمية تفعيل نظام الوقف الإسلامي في خدمة هذا الغرض؛ من أجل اقتحام ميدان الأوقاف العالمية ذات البعد الإنساني المشترك، لا سيما ما يتعلق بالاحتياجات الإنسانية الملحة لمقاومة الأوبئة، والحفاظ على البيئة، وتمويل أبحاث اللقاح؛ كي لا يبقى أغلب البشر معرضين لتحكم احتكار شركات الأدوية والدول ومراكز الأبحاث العالمية

ويرىالباحث في هذا السياق أن التمسك بالتصور الصلب لمفهوم براءة الاختراع عرقل قدرات الدول الفقيرة على التصرف الناجز من خلال التصنيع المحلي للقاحات، وهو ما قد يقف وراء نشاط متحورات اللقاح.

المبحث الثالث- التحذير من (الفواسق) وجوانب جديدة من السبق التشريعي الإسلامي:

جعل الرسول الكريم الفئران من الفواسق الخمس التي يؤمر بقتلها في الحل والحرم

ويستفاد من النص أن هذه الفواسق أمر الشرع بقتلها للضرر، وقد أثبتت حوادث الأوبئة أن بعض الفواسق –كالفئران- مع إهمال تعاليم الطهارة وفرت بيئة ملائمة لانتشار بعض الأوبئة كالطاعون.

المبحث الرابع- سبق تشريعي في تحريم الدم والميتة والخنزير ولحوم القردة!

ظهر أثر هذا التحريم في مواجهة الأوبئة؛ حيث كان لتناول بعض القبائل الإفريقية للدماء والحيوانات النافقة في الغابة، وبعض اللحوم التي حرمتها الشريعة أثر في نشر بعض الأوبئة، كما تسببت حظائر الخنازير في زيادة انتشار المرض.

وقد تحدث البعض في أزمة وباء كورونا أن تناول بعض الأطعمة التي حرمتها بعض المذاهب الفقهية –كالخفافيش- ربما يكون سببا محتملا في انتشار الوباء؛ مثلما يحمل فيروسات أخرى ويتسبب في الإصابة بها؛ كالإيبولا، إلا أن هذا الكلام لم يثبت بشكل مؤكد بالنسبة للكورونا، فلهذا لم أعول عليه كثيرا، غير أنا يمكن أن نستأنس به.

المبحث الخامس- تدابير العزل والحجر الصحي في الشريعة الإسلامية:

من أهم هذه التدابير: نهي النبي صلى الله عليه وسلم من كان بأرض الطاعون أن يغادرها، ومن كان خارجها أن يدخلها. فهذه نصوص صريحة في الأمر بما اصطلح على تسميته الآن بالعزل الصحي

وهي تدل على أن عيادة المرضى في وقت الوباء يجب أن تراعي التدابير الاحترازية اللازمة لمنع العدوى والوقاية من انتشار الأمراض. ولا يبعد استحباب ترك عيادة المريض في وقت الوباء.

وأما حديث: (لا عدوى) فقد ورد في النهي عما كان عليه الناس في الجاهلية من عقائد خرافية.

المبحث السادس- تشريع الرخص: تيسير ووقاية

سنت الشريعة العديد من الرخص ودعت للأخذ بها في أوقات الأزمات؛ حفظا للنفوس.

ومن هذا: تقليل أعداد المتجمعين حتى لو كان التجمع لممارسة الشعائر؛ تحقيقا لمصالح أعظم.

ففي أوقات الأزمات الوبائية يمكن الاكتفاء بالحد الأدنى، فيمكن أن تقام شعيرة الحج بالعدد اليسير، ويمكن أن تقام الجماعة بواحد مع الإمام، ويمكن أن تقام الجمعة بثلاثة مع الإمام على مذهب الحنفية.

ومن هذا القبيل: إسقاط بعض الواجبات عمن يتعامل مع المرضى أو المتوفين حتى بلغ الأمر إلى حد الترخيص في ترك تغسيل الميت إذا خيف على المغسل من الضرر أو انتقال العدوى إليه

المبحث السابع- الإدارة الوبائية من منظور شرعي

تقوم الإدارة الوبائية على فقه التدابير والكفاءة في تطبيقها زمن الأزمة.

وبداية الأمر تنشأ عن فقه الصحابة الكرام -عن النبي صلى الله عليه وسلم- التدابير الصحية والوقائية، وتطبيقهم إياها في أوقات الطاعون والوباء وغيرها من الجوائح.

وقد ظهرت عبقرية عمرو بن العاص في إدارة الأزمة استلهاما من أمر الشريعة بالعزل والحجر.

وفي جيل التابعين ظهرت عناية للمسلمين في تدابير الحجر الصحي

وفيما تلا ذلك من عصور الحضارة الإسلامية –إبان ازدهارها-: رصدنا -في مسالك الإدارة الوبائية- أن الحاكم كان يعهد للأمراء والاغنياء بكفالة الفقراء المتضررين من الوباء والمجاعات.

ومما يؤسف له أن هذا الفقه الوقائي لم يكن لدى بعض العامة في أزمات مشابهة وقعت بعد ذلك.

ففي سنة (749هـ) وقع الطاعون، وسمي بالطاعون الكبير، أو الطاعون العام، وكان وباء عالميا()، فأشار بعض الناس من قليلي الفقه بأن يجتمع الناس للدعاء بكشف البلاء، واعترض بعض العلماء على ذلك-وكان منهم المنبجي.

وفي عام (764=1363م) وقع طاعون بمصر والشام، لكنه كان أخف حدة من طاعون الموت الأسود السابق، وقد صنف بسببه الإمام ولي الدين الملوي المنفلوطي() (ت: 774هـ) رسالته الموسومة بـ(حل الحُبا لاسترفاع الوبا)، ورد فيها على المعارضين للدعاء برفع الوباء، وأثبت أن هذا الدعاء هو عين السنة، لكن بدون اجتماع.

وقد صنف الحافظ ابن حجر رسالته الماتعة (بذل الماعون في فضل الطاعون) –التي يراها البعض أهم أدبيات الطاعون عند أهل السنة- بسبب بدعة اجتماع الناس للدعاء والصلاة من أجل رفع الطاعون على هيئة صلاة الاستسقاء

المبحث الثامن- الأحكام التكميلية للتدابير الوقائية:

هناك أحكام تكميلية لتدابير الوقاية تتعلق بمخالفات يفعلها بعض الناس تزيد من المفاسد وتعمق من شدة الجائحة، كتعمد بعض التجار رفع الأسعار؛ استغلالا لحاجة الناس إلى بعض المواد الوقائية.

وفي هذا السياق أرى ضرورة أن يشمل التسعير كل الخدمات الصحية في زمن الوباء؛ حيث لوحظ استغلال بعض المستشفيات والمراكز الصحية أزمة الوباء للتربح الفاحش

ومن التدابير التكميلية المتصلة بهذا السياق: ما يتعلق بدعم الفئات الأشد تضررا من الأزمة.

ومن الإجراءات التكميلية كذلك: محاربة نقل الشائعات في أوقات الأزمات كوقت الوباء، وتزداد الخطورة لو كانت الشائعات تتعلق بكيفية مقاومة المرض وحفظ النفوس منه.

وقد نبه جماعة من الأئمة على انسياق الناس في زمان الطاعون وراء أمور لا تنفع، نورد أمثلتها.

فهذه نماذج مما يمكن تسميته: (البدع الطاعونية) –وأفضل تسميته بالبدع الوبائية- وللأحكام الشرعية والفكر الإسلامي أثر قوي في التصدي لها.

المبحث التاسع- فقه الأولويات في أوقات الأزمات

تشتد الحاجة في أوقات الأزمات لتطبيق قواعد فقه الأولويات؛ مثل قاعدة: تقديم الضروريات على الحاجيات، وتقديم الحاجيات على التحسينيات.

ومن تطبيقات هذه القاعدة: أن حفظ النفس أهم من بعض الأمور التي لو تم تقليلها لا يلحق الناس ضرر من جراء ذلك، ومن ذلك الترخيص في ترك الجماعة لمن كان يخشى على نفسه.

ودين الله أقوى من أن يضيع بتقليل أعداد المتعبدين مع بقاء الجماعة مصلحة دائمة لا تزول؛ إذ تعود الشعائر لطبيعتها بعد نهاية الجائحة، فهنا قدم ما يفوت (سلامة الأرواح) على ما يبقى.

ومن هذا القبيل: مشروعية ترك سنة التَّماسِّ بين أقدام المصلين.

ومن قواعد فقه الأولويات التي نحتاج إليها هنا في هذا المقام أن: الإنسان أولى من البنيان.

ولا يعقل أن تنفق الدول تريليونات الدولارات في سباق التسلح بينما يجد بعضها صعوبة في توفير الكمامات!

الفصل الثاني- قضايا وبائية من منظور (الفقه الوقائي):

المبحث الأول- كبار السن بين ثقافتين:

لايصح الجزم برجحان نفس الشاب على نفس الشيخ، إلا أن يعجز الطبيب عن تقديم شيء للشيخ، فحينئذ ينشغل بمن يقدر على تقديم العون له.

ولا يجوز رفع الجهاز عن الشيخ متى كان رفعه يؤدي لوفاته؛ لأن المسلمين تتكافأ دماؤهم كما في الحديث الشريف.

وهنا لدينا ثلاثة معايير للمفاضلة، أولها معيار الأسبقية، فمن سبق إلى استعمال الجهاز فهو أولى به: شيخا كان أو شابا، فإن تساووا في ذلك قدمنا الأحوج إلى العلاج أو من يتوقع موته الفوري، فإن تساووا في ذلك قدمنا الأرجى برءا.

وعلى كلٍّ ففئة كبار السن من الفئات التي ينبغي أن تنال مزيد عناية في التدابير الوقائية أيا كان نوع السياسات الوقائية التي تنتهجها الدول، لا لأن إهمال هذه الفئة يجعل منها بؤرة لانتشار المرض، بل لأنها الفئة الأشد عرضة للخطر.

المبحث الثاني- الحكم الشرعي لأسلوب المناعة المجتمعية “مناعة القطيع”

لا ينبغي الإقدام على هذا الأسلوب ما لم تكن هناك ضرورة تجعله أخف الأضرار؛ لما فيه من تعريض أرواح كثير من الناس للخطر. وقد تقدم أن الشرع يقدم حفظ النفوس على حفظ الأموال

والفئات التي يظن قدرتها على احتمال المرض فيها من صغر سنه لكن تضعف مناعته.

كما أنه ليس هناك ما يضمن أن يصيب الوباء أجساد هذه الفئات دون غيرها من الفئات التي يمثل الوباء خطرا عليها

كما أنه ليس هناك بعد ما يقطع بأن التعافي من وباء كوفيد 19 ومتحوراته يكون مناعة من تكرار الإصابة به()

ومما يؤيد صحة هذا المسلك: صدور توصيات من خبراء في الصحة العامة() بعدم اللجوء إلى سياسة الإغلاق التام، والتركيز على التدابير الوقائية مع إيلاء مزيد عناية بالفئات الأشد عرضة للخطر، وهذا ما نرجحه، وأرى تسميته: (المناعة الاجتماعية الموجهة -أو النسبية)؛ لأنه يحقق التوازن بين مقصد حفظ النفوس وبين مقصد حفظ الأموال. ()

وهذا الترجيح بناء على أن طبيعة الكورونا تختلف عن الطاعون الذي يغلب منه الهلاك، فلا ينبغي الجزم بالتماثل بين سياسات إدارة الأزمة الوبائية مع اختلاف درجة الخطورة بينهما ، وهذه من الأحكام التي نرى فيها التفرقة بينهما.

المبحث الثالث: حكم الدعوة لعودة الحياة إلى طبيعتها قبل انتهاء الوباء

لا بد أن نوازن بين أمرين: هما: عدم تكليف ما لا يطاق، وعدم تعريض حياة الناس للخطر، بمعنى أننا ينبغي أن نحقق مقصد الشرع في المحافظة على النفوس دون أن نحمل أحدا ما يفوق طاقته.

فمن جهة: لا ينبغي الاستهانة بالتدابير الوقائية بحجة الحفاظ على الاقتصاد؛ لأن كل التوصيات تحذر من المجازفة.

ومن جهة أخرى لا ينبغي إلزام الأفراد بما يفوق طاقتهم.

ويرى الباحث أولوية كفالة العمال الفقراء من أموال الزكاة طول فترة الأزمة، فالعامل الفقير أولى من الغريب بزكاة مال صاحب الشركة أو المصنع الذي يعمل فيه.

وقد لا تكفي زكاة مال بعض الأنشطة والأفراد من رجال الأعمال لكفالة العمال الفقراء الذين يعملون في شركاتهم أو مصانعهم، وهنا يمكن أن يبادر المحسنون من رجال الأعمال بعمل صندوق من أموال الزكاة تضم فيه زكوات رجال الأعمال والأنشطة -التي تجب فيها الزكاة- بعضها إلى بعض، ويخصص سهم مناسب منها لكفالة الفقراء العاطلين.

المبحث الثالث- قضية “إغلاق دور العبادة” على ضوء فقه الموازنات

ما يطمئن اليه القلب هو الترخيص في ترك الجماعة لأن الأمر فيها أوسع، وهي سنة مؤكدة لا فرض عند الجمهور، والترخيص في ترك الجمعة في أحوال معينة دون تعطيل الشعيرة بالكلية، وعند الحنفية يجوز أن تقام الجمعة بثلاثة مع الإمام، وتصح صلاة الجماعة بواحد مع الإمام، أو بالإمام وحده عند المالكية

ويؤمر من أراد الصلاة باتخاذ التدابير التي تحفظ عليه نفسه وتقي غيره من ضرره.

وفي ذات السياق دعا البعض لإغلاق الحرمين؛ ونرى أن هذا إجراء لا حاجة إليه؛ لإمكان تقليل الأعداد إلى الحد الأدنى مع اتخاذ التدابير مع الحفاظ على الشعيرة؛ جمعا بين مقصد حفظ النفس ومقصد حفظ الدين.

المبحث الرابع- “إباحة الفطر من وباء كورونا” بين التساهل والضبط الفقهي:

لا ينبغي أن يجعل المفتي فرائض الله مرهونة بأمور موهومة يمكن التثبت منها.

وعلى فرض أن ترطيب الحلق يفيد في الوقاية من الوباء كما يعتقد البعض، فيمكن أن يقتصر على الغرغرة متى ثبت أنها تفيد في الوقاية أو العلاج، والغرغرة ممكنة مع الصيام. كما أن القاعدة تنص على أن الأحكام تبنى على الغالب لا على القليل النادر، واحتمال إصابة الفرد بالمرض لم يصل إلى الحد الذي يجعله أرجح من احتمال الخلو من المرض.

ثم إن هذه الفتاوى عاملت الجميع معاملة واحدة دون أن تفرق بين أحوال الناس.

أضف إلى ذلك أن النسب المعلن عنها تفيد أن أغلب الناس لم يصابوا، وأن أغلب المصابين يتعافون من المرض.

أضف إلى هذا: أن المسلم الحريص على الصوم –إذا بلغ حد التوجس- يمكنه أن يجري الفحص الذي يتأكد به من خلوه من المرض، فلا يحتاج إلى أن يفطر خشية أن يكون الفيروس قد تسلل إلى جوفه وصار بحاجة إلى ترطيب الحلق.

وكان الأولى بالفقيه الفرد -إذا رأى أن المسألة بلغت حد الجدية الذي يدعو للتفكير في الرخصة- أن يدعو إلى اجتهاد جماعي يدور فيه نقاش مستوعب بين الهيئة الفقهية وبين الجهات الصحية المرموقة.

المبحث الخامس-  الاعتداء في الدعاء زمن الوباء:

المطلب الأول- الاعتداء في الدعاء:

في خضم الأزمة نشر البعض كلاما يحتاج إلى ضبط شرعي، ومن ذلك: ذكر بعضهم عبارة يقول فيها: (استيقظ يا رب).

وهذه العبارة لا تجوز عند المسلمين؛ لأن الله تعالى لا يغفل ولا ينام. وهذا اعتداء في الدعاء؛ لأن معنى الدعاء ينطوي على تعظيم الرب سبحانه، فيكون اشتمال الدعاء على ما ينافي هذا المقصد اعتداء في الدعاء منهيا عنه شرعا.

ويبدو أن قائل هذا الكلام يردد ما يشيع في خطابات دينية لبعض غير المسلمين.

المطلب الثاني- الاعتداء على الدعاء:

من جهة أخرى هناك من يعتدي على الدعاء فيقول: ها قد دعونا فهل نفعنا الدعاء؟

ونقول لمن يقلل من شأن الدعاء -ويشكك في الاستجابة-: نعم، وما يدريك أن الله تعالى لم يستجب؟

ولعل ما نحن فيه من انخفاض الأعداد مقارنة بدول أخرى هو بسبب دعاء الصالحين منا.

ألم يكن غريبا ألا تجتاح الجائحة مخيمات اللاجئين التي تفتقر إلى أدنى وأبسط إمكانيات الوقائية في الوقت الذي اجتاحت أشد الدول تقدما وثراء وامتلاكا لأرقى أنظمة الرعاية الصحية؟

ثم إن هذا القائل لم يفهم معنى استجابة الدعاء.

أضف إلى هذا أن هناك موانع من الاستجابة تؤخر استجابة الدعاء، فهل اجتنبنا هذه الموانع؟

المبحث السادس- هل الوباء عقاب إلهي؟

الطاعون شهادة ورحمة للمؤمنين، ورجس على الكافرين، كما في حديث رواه أحمد().

ولا ينبغي حصره في جانب العقاب كما يشيع في خطاب بعض المتدينين، كما لا أرى نفي إرادة التأديب كما يشيع في خطاب بعض العقلانيين، وكون الفساد والذنوب من أسباب البلاء والوباء لا ينافي أنه رحمة وشهادة للمؤمنين.

وقد صنف الحافظ ابن حجر العسقلاني تحت عنوان (بذل الماعون في فضل الطاعون)، وهو ما يشير إلى أن العقل المسلم يختلف عن غيره في نظرته للأزمات؛ حيث يلاحظ في الأزمة بعض الفضائل التي لا ينتبه لها إلا المؤمنون، ولعل هذا من حكمة نهي النبي صلى الله عليه وسلم عن سب الحمى؛ لأن فيها تكفيرا للذنوب، وتنبيها للغافل، وتحذيرا للعاصي.

المبحث السابع- دور الفرد والمجتمع في إدارة الأزمة على ضوء فقه الشريعة وفقه الواقع

المطلب الأول- الدور المطلوب من المواطنين:

-الالتزام قدر الإمكان بالتدابير الوقائية، خاصة إذا ما اضطرت الظروف للخروج.

-استثمار وقت الفراغ في رفع مستوى الوعي من مصادر موثوق فيها.

استثمار الحجر في تحقيق المزيد من الترابط الأسري.

وفي الأوقات التي تقضي بالعزل ينصح بالدعاء والصلاة وعمل حلقات منزلية للقرآن الكريم، وقنوت النوازل.

الاعتدال في شراء المواد الغذائية؛ لأن الإقبال المبالغ فيه قد يؤدي لضيق الأقوات.

تعجيل الزكاة عند القدرة.

الاستقبال النفسي للجائحة:

-من أهم المطالب في هذه الأزمات هو التأدب بأدب استقبال البلاء؛ لما في ذلك من تحسين لجودة السلوك الذي يتعامل به المسلم مع المصائب، وهذا يستلزم سلوك مسلك التوسط بين الهلع واللامبالاة

المطلب الثاني- الدور المطلوب من المسؤولين:

يطلب المزيد من الشفافية وتفعيل مبادئ الحوكمة.

وتعديل ميزان الأولويات، وزيادة كفاءة المستشفيات والعناية بالنظافة، والتأمين التام للأطباء وأطقم التمريض.

والتوسع في الفحص الوقائي، وإجراؤه خارج المستشفيات بقدر الإمكان.

والعمل على توفير المستلزمات الطبية بأسعارها الطبيعية قدر الإمكان، ومكافحة الفساد والجشع التجاري الذي يلحق الضرر خاصة بالشرائح الفقيرة ومتوسطة الدخل.

ويتعين الضرب بيد من حديد على كل من يستغل الأزمة للإضرار بالناس.

ورفع كفاءة منظومة الضمان الاجتماعي؛ لمساعدة المتضررين.

-حماية العمال من الجشعين الذين أظهروا نوايا غير إنسانية، وأصدروا تصريحات غير مسؤولة من شأنها زيادة معدلات القلق بين الشرائح الوسطى والدنيا.

-مكافأة الشركات الملتزمة ورجال الأعمال المحسنين بالإعفاءات الضريبية ونحوها.

-رد الاعتبار للعلماء والأطباء وأصحاب الكفاءات والأدوار الحقيقية في المجتمع.

-وكانت الدول قديما تقف من بيت المال بعض المخصصات تسمى الإرصادات، ويسميها د/ رفيق المصري: أوقاف القطاع العام، وذكر أنه سمي إرصادا لتمييزه عن أوقاف القطاع الخاص.

وحبذا لو صارت الحكومات أسوة حسنة في تشجيع الأوقاف من خلال إرصاد بعض مواد الوقاية من الأوبئة ليستفيد منها غير القادرين.

المطلب الثالث- الدور المطلوب من التجار ورجال الأعمال:

يطلب من التجار ورجال الأعمال- في خضم الأزمة الوبائية- ما يأتي:

-عدم استغلال الأزمة لرفع الأسعار بما يضر الناس، وعدم اللجوء إلى الممارسات الاحتكارية.

– التعجيل بالزكاة ما أمكن؛ إسعافا لذوي الحاجة من المستحقني، وهم الأشد تضررا من أمثال هذه الأزمات.

كفالة العمال الأشد تضررا بقدر الإمكان ولو من أموال الزكاة.

المطلب الرابع- الدور المطلوب من الشباب:

استثمار وقت الفراغ في التعلم والتثقيف والخدمة العامة ورفع مستوى الوعي، واستحضار نية صالحة، واحتساب الأجر عند الله دون انتظار مقابل من البشر.

الإيجابية والحركة المستمرة من أجل التوعية ومساعدة كبار السن ودعم خدمات التعقيم.

التواصل –لو أمكن- مع رئاسات الأحياء والقرى ومنظمات المجتمع المدني لدعم الجهود.

المطلب الخامس- الدور المطلوب من المجتمع الأهلي:

للمجتمع الأهلي أهمية بالغة في الأزمات الوبائية. ومن فوائد المحنة: أنها أثبتت أن كل محاولة لإضعاف المجتمع الأهلي والمدني ربما تعني هلاك الأمم في أوقات المحن.

وفي الأزمة الحالية يرد مزيد من الاعتبار لهذه الكيانات الوسيطة التي لا يمكن الاستغناء عنها، ولا يقبل بقاؤها ضعيفة غير قادرة على أداء الأدوار المهمة المنوطة بها، لا سيما في أوقات المحن.

والمطلوب من المجتمع المدني والأهلي الإسهام في دعم الفئات الأكثر تضررا.

والتواصل مع الشباب واستثمار طاقاتهم في جهود التخفيف عن كاهل الفئات ذات الحاجة إلى التوعية والدعم.

المطلب السادس- الدور المطلوب من العلماء والفقهاء والدعاة:

التوعية ونشر العلم الصحيح الذي يحمي العقل من الخرافة وتصديق الشائعات الكاذبة.

الاجتهاد في صياغة رؤى ومقترحات تساعد في الخروج العاجل من أزمة الجائحة.

تعليم الأحكام والقيم الدينية والأدعية النافعة التي تفيد في علاج الأزمة؛ مثل: (أحكام الطهارة والوقاية الشخصية والصحية، ومنع الضرر والفساد، والتثبت في نقل الأقوال والمعلومات، والنصوص التي تدعو للصدقة وإغاثة الملهوف، …

وختاما ينبه الباحث الدكتور هاني محمود على أن الدعوة لا بد أن يكون لكل مسلم منها نصيب، فالدعاة ليسوا طبقة وشريحة ذات هيئة مميزة، بل الداعي هو كل مسلم يدعو إلى الله على بصيرة؛ لأن الآية الشريفة تقول : {أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني}.

المبحث الثامن: نظرات ومقارنات خاطئة للأولويات، ودفاع عن المسجد!

لا يوافق الباحث على ما يردده البعض من أن المحنة الحالية تفيد أن بناء المستشفيات أولى من بناء المساجد، فهذه مقولة مضللة؛ لأن المساجد ومنشآتها وأوقافها -عبر التاريخ الإسلامي- كانت المرتكز الأساسي للحضارة الإسلامية، ومركز الإشعاع الثقافي الأول، والركيزة الأساسية للمجتمع المدني والأهلي، ولهذا وجدنا أن المساجد وأوقافها وجمعياتها الخيرية؛ اضطلعت ببناء الكثير من المستشفيات والمستوصفات الخيرية التي تعالج الفقراء بأسعار رمزية.

ولنا في تجربة الجمعية الخيرية الإسلامية خير مثال على دور رجال الجامع الأزهر الشريف وأهل البر في خدمة المجتمع؛ حيث كان رجال الجامع الأزهر الشريف على رأس الساعين في إنشاء هذه الجمعية بالتعاون مع غيرهم من رجال البر.

ومن المؤسف أن هذا الزعم ينطلق من رؤية سطحية قاصرة لا ترى في المسجد إلا مكانا للصلاة، والواقع أن دور المسجد في الإسلام أعظم قدرا وأشمل مجالا، كما يبدو من وضع المسجد في مجتمع المدينة المنورة.

المبحث التاسع- عقيدة “نهاية العالم” وضلالة “الاستجابات المعكوسة”:

تعد الوقاية الفكرية من مكملات الوقاية الصحية، أو هي صورة من صور الوقاية الصحية لو وسعنا مفهوم الصحة ليشمل: الصحة الفكرية وسلامة الاعتقاد من تشوهات التصور واختلال الرؤية.

ومن الظواهر الفكرية المصاحبة لأزمات الأوبئة ما يتعلق بما يمكن تسميته بـ(عقائد الأزمات)، وأعني بها العقائد الشاذة التي تنبثق عن خلل في التصور، وتشوهات في الرؤية، تظهر بين العامة، وتقترن بها سلوكيات شاذة.

ونذكر في هذا المقام ضرورة ملاحظة الفرق بين اقتراب القيامة وبين قيام القيامة؛ لأن بعض العامة يعتقدون في أوقات الأوبئة والطواعين ونحوها: أن هذه نهاية العالم وقيام القيامة، ويشيعون بين الناس هذا الاعتقاد مقرونا بسلوكيات سلبية.

ويبدو أن شيوع عقيدة نهاية العالم –في أوقات الأوبئة ونحوها- قد تسرب إلى أوساط عامة المسلمين من ثقافات أخرى؛ حيث رصد المؤرخون شيوع هذه العقيدة في أزمنة الطواعين الكبرى.

ويبني البعض على هذه العقيدة الدعوة للسلبية، وترك الأعمال، وانتظار القيامة.

ومما يزيد من أهمية التنبيه على هذا الخلل العقدي: أن البعض –كما تقدم- يبني على تلك العقائد المختلة استجابات مناقضة للاستجابة الشرعية، وهي ما أسميته: “الاستجابات المعكوسة”، فحتى لو سلمنا أن نهاية العالم قد حان وقتها، فالاستجابة الشرعية هي: التوبة عن الذنوب، وزيادة العمل، لا اليأس وإشاعة الإحباط والاستسلام للحوادث.

وقد علمتنا دروس الدين والتاريخ أن هذه الاستجابات المعكوسة من أسباب سقوط الأمم

المبحث العاشر- كورونا” ومشكلة الشر:

من هذه الشبهات التي تطل برأسها في كل جائحة: ما يسمى بمشكلة الشر، وهي الإشكالية الأبرز التي تقف وراء إلحاد بعض شبابنا الذين لم يتضلعوا من علوم العقيدة والشريعة.

والذين يثيرون هذه الإشكالية في كل محنة لا ينتبهون إلى ما يأتي:

لقد ملأنا العالم شرا؛ بحسدنا وأطماعنا وما كسبت أيدينا؛ فالشر تسرب إلى الوجود من داخل أهواءنا وأطماعنا.

ثم يأتي الملحد ليقول: كيف يخلق الله عالما بهذا الشر؟!


فينسب إلى الله تعالى ما أحدثته أطماع البشر من أصناف الفساد!

وإذا ضاقت عليه السبل قال: سلمنا بأن الله ليس هو سبب الشر، لكن لماذا يسمح بوقوع الشر في العالم.

والجواب: لأن الدنيا دار ابتلاء، والابتلاء يستلزم خيرا وشرا.

فيقول الملحد: وما ذنب الأبرياء والأطفال ونحوهم ممن يقع عليهم الظلم

فنقول: رفعة في درجات بعضهم، وشهادة لبعضهم، وإراحة لبعضهم من عناء كانوا فيه، وإقامة للحجة على العباد الذين طغوا وبغوا، وإمضاء لسنة الإملاء للظالمين.

وفوق هذا فمن لم ينل حقه في الدنيا ففي اليوم الآخر يقتص الله للمظلوم ممن ظلمه.

وفي النهاية فالإله لا يكون إلها حتى يفعل ما يشاء ويحكم ما يريد ولا يسأل عما يفعل.

والشر نتيجة طبيعية ومنطقية وعقلية للحرية الإنسانية، ووجود الإرادة البشرية.

فالعقل الملحد هنا يكون أمام خيار من اثنين: إما أن يقبل بوجود الشر في الكون؛ نتيجة لحرية الإرادة الإنسانية، وإما أن يقبل بإلغاء حرية الإرادة وأن تسحب منه هذه الإمكانية.

– وبالتالي فمسؤولية قتل الأطفال في الحروب مثلا يسأل عنها الإنسان.

وتسأل عنها الدول التي تدعي الليبرالية والدفاع عن حقوق الإنسان بينما تقصف طائراتها آلاف الأطفال والأبرياء وتهدم المنازل فوق رؤوس الفقراء في الدول المستضعفة.

– وهنا يمكن أن يسأل سائل فيقول: إذن، العدالة الإلهية ما موقعها من هذه القضية؟

 والجواب ببساطة: إن العدالة الإلهية تتحقق بعدة أمور، منها:

 أن ربنا سبحانه جعل من سننه أن الحق ينتصر في النهاية.

– ومنها أن المؤمنين الذين يقتلون ظلما يكتب لهم ربنا ثواب الشهداء

– ومنها: أن الله تعالى قد يقدر أن الوفاة خير للإنسان من استمراره على قيد الحياة.

المبحث الحادي عشر- دروس مستفادة من الأزمة الوبائية

المطلب الأول- محنة الوباء وانكسار الغرور الإنساني:

أشعرت المحنة الجميع بالضعف وكسرت غرور من كان يظن ألا أحد فوقه ونسي حقيقة: {خلق الإنسان ضعيفا}.

فنحن نجد العلم الذي جعلوه بديلا للإيمان يقف عاجزا.

والإنسان الذي تجرأ على منازعة الرب في جبروته يقف عاجزا بائسًا يترقب مصيرا مجهولا.

والقوة التي جعلوها فوق الأخلاق باتت لا تجدي أمام مخلوق حقير لا تبصره العيون.

ولا يزال هذا الإنسان مغرورًا يتكبر عن السجود لرب العالمين.

كما أن هذا البلاء يكف القوى الكبرى في العالم عن كثير من الشر والتخريب الاقتصادي والاجتماعي، ويجبرها على مراجعة سياساتها في ذلك.

ما أحوجنا أن نزداد فقها للسنن الربانية؛ كي نكف عن كثير من الشر والفساد الذي لا تحمد عقباه!

وعلى الرغم من أن الأزمة الحالية تبدو إحدى أكبر الأزمات العالمية في حياة الجيل المعاصر والأشد وطأة، إلا أن المتأمل البصير لن يعدم فيها دروسا إيجابية وجوانب مضيئة:

فهي نبهت الإنسان المعاصر إلى حقائق طالما غفل عنها:

ومن ذلك الحقيقة التي عبر عنها القرآن الكريم بأنه {خلق الإنسان ضعيفا}.

المطلب الثاني: دروس أخرى:

من فوائد هذه المحنة: أنها أظهرت معدنا طيبا في كثير من الناس؛ حيث رأينا من التراحم والتكافل في بلادنا ما يثلج الصدور، ويرى البعض أن اشتداد الأزمة قد يخرج من الناس أسوأ ما فيهم من الشح والأنانية ورذائل الأخلاق، ولكنا نرى أن المسار في أمة الإسلام هو مسار إبراز أحسن ما عندهم، وإعادة اكتشاف أحسن ما في دينهم.

وها قد رأينا دولا غربية تذيع الأذان في مكبرات الصوت لأول مرة، وقرأنا مقالا نشر في جريدة النيوزويك عن سبق التشريع الإسلامي في الأمر بالطهارة وإجراءات الحجر الصحي، وسمعنا عن دول كانت لا تعتني باستعمال الماء بعد قضاء الحاجة، وقد حملتها الأزمة على أن تأخذ بما عليه المسلمون من الاستنجاء بالماء وتتجه لصنع الشطافات، فهذه مبشرات بأن أذان الخلق مفتوحة كي تسمع كل من لديه ما ينفع الناس ويعينهم على الخروج من هذه الأزمات الطاحنة، وهي الفرصة الذهبية التي يتعين على المسلمين اقتناصها للدعوة والتعريف بحقائق الإسلام

كما أنا نحتاج أن نعيد طرح السؤال العبقري الذي طرحه الشيخ أبو الحسن الندوي في القرن الماضي: “ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين؟”؛ كي نعرف الناس بمكاسب كان يجنيها العالم من تقدم المسلمين، وخسائر عادت على البشرية من تأخرهم

ومن فوائد الأزمة: أنها حققت المزيد من التواصل الأسري، ووفرت فرصة لدى الآباء المشغولين كي يزدادوا اقترابا من أولادهم في أوقات الحجر، ما يعود بالخير والترابط على الأسرة التي تعاني من التشرذم لعوامل كثيرة لا يتسع المقام لسردها.

ومنها: أنها رفعت من مستوى الوعي الصحي لدى الناس؛ إذ أجبرتهم على متابعة التوجيهات اللازمة للوقاية.

ومنها أنها أجبرت الدول الصناعية الكبرى –بدءا بالصين- على التوقف الإجباري عن تلويث الأرض لفترة من الوقت بالانبعاثات السامة التي انخفضت نسبتها في الهواء بسبب إجراءات الحجر. وقد توقع الباحث مارشال بورك: أن تحسن جودة الهواء بسبب إجراءات الحجر ربما يكون قد أنقذ أرواحًا تفوق في عددها عدد من يتوقع وفاتهم بوباء الكورونا.  

إن تغول التصنيع على البيئة ينذر بآثار كارثية ربط البعض بينها وبين انتشار الأوبئة.

ومنها: أنها أظهرت سبق الشرع إلى التوجيهات الصحية من خلال تشريعات الطهارة ومقاومة الأمراض ومكافحة الفساد الاقتصادي في أوقات الازمات؛ مثل تشريع النهي عن الاحتكار، وهو ما لفت أنظار بعض الباحثين من غير المسلمين

والتفتت بعض المدن إلى شعائر إسلامية وسمحت بإظهارها، مثل الأذان الذي أذيع لأول مرة.

فهذه متوالية من التحولات تشهد لتعاليم الإسلام بالصدق والنجاعة في إسعاف البشر

ومما يؤسف له: أنا وجدنا موقفا مناقضا من بعض بني جلدتنا الذين استغلوا الأزمة لتفريغ شحنات من الأحقاد المستكنة في نفوسهم تجاه التدين والمتدينين، فراحوا يغمزون ويلمزون بكلام ينطوي على مغالطات عدة.

وقد غفل هؤلاء عن أن تعاليم الشريعة سبقت إلى إجراءات مكافحة الأوبئة، وأن عددا من العلماء والباحثين المسلمين يقودون فرق أبحاث تعمل على اكتشاف أدوية، أو تطوير أجهزة تفيد في الفحص والعلاج، وأن أول لقاح يتم تصنيعه قاد عملية ابتكاره عالمان مسلمان من أصول شرقية، وأن أول الأطباء الذين توفوا في بعض الدول الغربية كانوا من المسلمين، وأن رجال الدين يقومون بدور أساسي في التوعية وإرشاد الناس إلى ما ينفعهم ويعينهم على مواجهة الوباء بالعلم والإيمان.

ومن دروس محنة كورونا: أنها جعلت الناس يزدادون شعورا بالنعم، وأن كثيرا مما كان الناس يرونه شيئا معتادا هو نعمة عظيمة يتمناها الناس الآن ولا ينالونها بالشكل المعتاد.

خاتمة: “عالم ما بعد كورونا” وفرص أخرى للمسلمين لم تكن في الحسبان!

جاء وباء كورونا ضيفا لم ينتظره أحد، وهو ضيف عجيب لو تفكرنا في مسلكه وخطته في الانتشار بين البشر، فهو إذا قصد الكبار -الذين يملكون كل شيء- تراه يجتاح مدنهم بلا استئذان، ويقتحم حصون الأقوياء بلا شفقة، حتى أصيب به قادة كانت دولتهم -يوما ما- إمبراطورية لا تغيب عنها الشمس، بينما تراه يتريث ويتلكأ في اجتياح بعض مدن الفقراء!

استشراف عالم ما بعد كورونا!

أرى أن الوضع مرشح لمزيد من التحولات الكبرى تعجل بزوال منظومات بالية لم تعد محط ثقة الناس التي انهارت على وقع أزمة تفشي الوباء وما صاحبه من ظهور الكيانات الكبرى على صورة هزت مكانتها التي كانت زاهية المرأى.

وذلك لأن الأوبئة عبر التاريخ كانت صنوا للحروب في التعجيل بزحزحة المنظومات البالية وتصعيد المنظومات المستعدة لتسلم مهام المنظومات القديمة

فهل يكون وباء كورونا معجلا بتضعضع المنظومات المترهلة لعالم ما بعد الحرب العالمية ؟

أتوقع في عالم ما بعد كورونا تراجع نظام القطب الواحد، ورفض الناس لاستمرار عهد هيمنة قوة أو قوى عظمى أثبتت فشلها في إدارة النظام الدولي، وظهرت خيبتها في تحقيق ما تشدقت به من قيم السلام والحرية والعدالة … إلخ

من الصعب أن يستمر غرور القوة الأمريكي بعد أن رأى العالم فردوسه الأرضي يتسول الكمامات والمستلزمات الطبية من دول صغيرة أدارت الأزمة بطرق أشد احترافية.

من الصعب أن تستمر قيم الوحدة الأوربية زاهية المرأى في أنظار الناس بعد أن اتهمت إيطاليا اتحاد أوربا بخذلانها بينما أعانتها دول من خارج الاتحاد الأوربي!

لفترة من الوقت قد يستغل اليمين المتطرف هذه الأزمات ليقنع الدول الأوربية بالانكفاء على الذات والتمحور حول القوميات الضيقة، لكن ستدرك أوربا في النهاية أنها ستضطر للانفتاح على العالم القادر على أن يقدم لها شيئا، وقد لا يكون هو العالم الغربي المشغول بأزماته الداخلية.

لن تستطيع أوربا بعد ذلك أن تستمر في اتهام المسلمين بالإرهاب والتخلف بعد أن تدفق على إيطاليا من مساعدات المسلمين أضعاف ما أعطته دول أوربية لأختها الجريحة

سيضطر الإعلام الأوربي والغربي أن يعدل في سياساته الإعلامية المتعلقة بتناول صورة المسلمين الذين بدوا في خضم المحنة أشد تماسكا وأرشد سلوكا

سينكشف للعالم أن الحروب الأهلية والنزاعات المسلحة التي عانى منها العرب والمسلمون قد أجج نارها دول عظمى وأذناب لها تستفيد من تطاحن العرب والمسلمين فيما بينهم؛ كي تربح من بيع الأسلحة وتمنع من قيام نهضة وتنمية حقيقية في ربوع العالم العربي والإسلامي.

لن تهنأ الصين طويلا بأحلام الصعود والسيطرة على حساب الحلم الأمريكي؛ إذ سيخرج في طريقها قوى أخرى نامية ستكون أعدل من أمريكا وأقل متاجرة منها بقيم الحرية والديمقراطية، وفي الوقت ذاته ستكون أشد احتراما للحرية وحقوق الإنسان من الصين.

قد تتهاوى أسطورة (العالم لا يعرف الفراغ) التي انبنت عليها نظريات كبرى في العلاقات الدولية، ويُحدِث انكشافُ قوى دولية كبرى فراغًا هائلا ينتظر من القوى الوسيطة والصغيرة أن تشغله برؤى وسياسات أكثر عدالة وتراحمية وأقل غرورا وأنانية تحت وطأة هذه الأزمات الطاحنة صارت قيم القوى العظمى على المحك.

وهذه عاصمة الرأسمالية في العالم صارت مدفوعة للأخذ بحلول اشتراكية، وعواصم اليسار والاشتراكية صارت يسمع فيها أصوات متطرفة تدعو للتمييز ضد شرائح من المجتمع، والجميع صار يحتاج –وربما يتجه- إلى الإنصات لصوت السماء!

آذان العالمين باتت مفتوحة لكل من يستطيع أن يتكلم ويفيد الناس بشيء يعين البشرية على الخروج من هذا المأزق، فإن لم يتكلم الضعفاء الآن فقد أفقدوا أنفسهم فرصتهم التاريخية!

علينا أن نفكر: كيف نطرح الإسلام كبديل؟ وأن نتدارس ما كتبه المفكرون من أمثال (مراد هوفمان) تحت هذا العنوان، أو تحت عناوين مشابهة.

علينا أن نفكر : كيف يمكن أن يقدم المسلمون نموذجا تفسيريا –مستمدا من المنظور الإسلامي- يعين الناس على أن يفهموا هذا العالم في إطار السنن الربانية؟

وبهذا نقدم نمطا من أنماط الحكمة الدينية التي تبرز للعالمين كيف يمكن أن يكون الدين مسعفا للبشرية في أوقات المحن؟

وإن أفلحنا في هذا فسنكون قد حققنا لديننا وأمتنا فتوحات بلا غزو!

من نتائج البحث

ظهر في التشريع والفكر والحضارة الإسلامية عناية كبيرة بدراسات الأوبئة وكيفية مكافحتها على مستويات متعددة: عقدية وفقهية وطبية.

النبي محمد صلى الله عليه وسلم هو الطبيب الأول الذي سن للإنسانية قواعد الحجر الصحي، وفقه عنه الصحابة هذا الهدي الحكيم، وطبقوه منذ طاعون عمواس، واقتدى بهم الراشدون من أئمة الأمة: علماء وأمراء، وهو ما يعد تدشينا إسلاميا لقواعد الإدارة الوبائية الراشدة من منظور إسلامي، يجمع بين مقتضيات العلم والعقل والإيمان.

أظهرت الأزمة الوبائية الحالية وسطية وتوازن الإسلام؛ في جمعه بين الإيمان والتسليم وبين احترام قانون السببية، كما أظهرت الأهمية البالغة لأحكام الطهارة وخطورة إهمال التعاليم الشرعية.

أغلب التدابير الوقائية التي تنص عليها التقارير العلمية حاليا عرفها علماء العرب والمسلمين.

ظهر لمقاصد الشريعة أثر محمود في توفير البيئة المقاومة للأمراض والأوبئة؛ حيث تحض مقاصد الشريعة على حفظ الأفراد والمجتمعات من ظهور وتغول العديد من أسباب هذه الكوارث.

تحليل الطيبات وتحريم الخبائث أصل إسلامي عظيم ترتكز عليه نظرية مقاومة الوباء في الفكر والتشريع الإسلامي؛ حيث إن مفهوم الخبائث يحث المسلم على اجتناب مناشئ الأمراض الحسية والمعنوية.

العديد من الأحكام والتدابير الشرعية لها أثر في تقوية المناعة وتقليل أسباب انتشار الأوبئة؛ حيث إن العديد من التشريعات الإسلامية تحقق النظافة والحفاظ على البيئة.

ارتقى الإسلام بالطهارة من الأحداث والأنجاس إلى مستوى الفرضية في وقت كان العالم يعيش في أوحال جاهلية وأدناس القرون المظلمة، وهو ما يعد سبقا إسلاميا اتفقت الدراسات على أثره المحمود في حفظ البيئة والإنسان، ومكافحة انتشار الأمراض والأوبئة.

نظرية التحريم في الشريعة الإسلامية تقوم على حفظ العباد والبيئة من الشرور والمفاسد والمضار، ومنها انتشار الأمراض والأوبئة التي كان لتحريم المحرمات فضل في الإسهام في مكافحتها، وحفظ أبدان ومجتمعات المسلمين من كثير من شرورها.

تحريم الميتة والخنزير وكل ذي ناب من السباع وكل ذي مخلب من الطير، والأمر بقتل الفواسق، يعد سبقا تشريعيا إسلاميا؛ حيث ظهر أثر هذه التحريمات الشرعية في مكافحة الأوبئة.

ظهر في تشريع الرخص الشرعية فوائد تسهم في تحقيق الوقاية من انتشار الأوبئة وتعاظم تأثيرها.

تتعاظم أهمية فقه الأولويات في أزمنة الجوائح والأوبئة؛ حيث تسهم مراعاة ميزان الأولويات في تحقيق مستويات متعددة من مستويات مكافحة الأوبئة، وترفع من قدرات الأفراد والمجتمعات على تجاوز الأزمة.

هناك أحكام تكميلية لتدابير الوقاية ينبغي وضعها في الاعتبار، ومنها ما يتعلق بوضع الجوائح واعتبار أثر الظروف الطارئة في العقود، وتحريم الاحتكار، ومطلوبية التسعير -وضبط الأسواق- خاصة للخدمات الصحية ومستلزمات مواجهة الأوبئة.

تعد الوقاية الفكرية من مكملات الوقاية الصحية، أو هي صورة من صورها لو وسعنا مفهوم الصحة.

لاحظ البحث أنه تظهر في زمان الوباء عقائد ضالة وأفكار شاذة تسفر عن استجابات معكوسة تؤدي لإضعاف الأمة، ومنها الاعتقاد بنهاية العالم، وللتشريع والفكر الإسلاميين فضل في مقاومة هذه العقائد الضارة.

نظرية المؤامرة من أبرز الأفكار السيارة في أزمنة الطواعين والأوبئة، وطرحها بدون برهان مما يؤثر على جدية العامة في مواجهة خطر الوباء، وهو ما يعرقل جهود احتواء الأزمة الوبائية.

تثور في زمان الوباء إشكالية (معضلة الشر)، ويعالج التشريع والفكر الإسلامي هذه القضية من مدخل النظر في السنن الإلهية، والحكم الربانية الكامنة في ظهور الكوارث، ومدى مسؤولية الإرادة الإنسانية عن وجود الشر في الكون، ومدى مطلوبية التصدي للشر من خلال تحقيق مقتضيات الشرع والإيمان والعقل.

ظهر في دراسات علماء ومفكري الإسلام–من وقت مبكر- التنبيه على العلاقة بين إفساد البيئة وظهور وانتشار الأوبئة.

تبين على ضوء الأزمة الوبائية الراهنة أثر الإخلال بالبيئة في إيجاد المناخ الملائم لانتشار الأوبئة، وهو ما يدعونا إلى رفع العناية بالبيئة إلى مستوى المقاصد الشرعية الواجب مراعاتها.

عني التشريع والفكر الإسلامي بالمواجهة العلمية للجوائح من خلال التصدي للعقائد الضالة والبدع المذمومة التي تشيع بين العامة في أزمنة الطواعين والأوبئة، وتحدث شرخا في الوعي العام يعرقل عمليات مواجهة الوباء.

تدابير الحجر والوقاية لا تنافي مفهوم التوكل والثقة بالله، بل هي من مكملاته التي تحقق التوازن الإسلامي بين مقتضيات العلم والإيمان.

نفي العدوى في بعض النصوص الشرعية لا يفهم منه نفي انتقال الأمراض، وليس دعوة لترك التدابير الوقائية، وإنما يراد به مقاومة عقائد الجاهلية التي تنسب للأسباب التأثير الذاتي الذي ينافي عقيدة خلق الله تعالي للأسباب والمسببات.

يرى البحث أن الطاعون ووباء كورونا المستجد فردين من أفراد الأوبئة، وأن هناك بعض الفروق بينهما، وإن كانا يشتركان في جل الأحكام العامة للأوبئة.

في نوازل الطواعين والأوبئة التفت التشريع والفكر الإسلامي إلى جملة من الفضائل والسنن الربانية تبرز كيف يتميز المخيال الإسلامي في رؤيته للكوارث، وكيف يتفرد العقل المسلم في التعامل معها من منظور مركب يجمع بين العلم والإيمان.

المخيال الإسلامي لا يحصر الوباء في جانب العقاب والغضب الإلهي، بل يراه ذا جوانب متعددة، فهو رحمة لمن يصاب به من المؤمنين، وقد يكون عقابا لقوم آخرين، ورادعا لأقوام عن كثير من الشر؛ حيث إن جائحة الوباء تسهم في كسر الغرور الإنساني، وتجبر كثيرا من الناس على مراجعة الذات والبحث عن أوجه القصور والخلل في المناهج والسياسات.

عني المنظور الشرعي بما انتهى البحث إلى تسميته بـ(الاستقبال النفسي للجائحة) المرتبط بالصورة التي تبدو عليها نوازل الطواعين والأوبئة في المخيال الإسلامي الذي شكلته العقيدة والتصورات التأسيسية في الإسلام؛ لما له من أثر محمود في تحسين جودة التعامل مع نوازل الأوبئة.

يقوم (الاستقبال النفسي للجوائح) على لزوم التوسط بين الهلع واللامبالاة، مع الإيجابية في الأخذ بأسباب الوقاية.

تقوم بعض التشريعات الإسلامية بما أسماه البحث: التدابير التكميلية المكملة للتدابير الوقائية، ومن هذا تشريعات: التكافل الاجتماعي، والتسعير، وتحريم الاحتكار، وتجريم نشر الشائعات الكاذبة والمغرضة.

مجرد الخوف من الوباء ليس سببا مبيحا للفطر، ويباح الفطر للمريض بالوباء.

البحث العلمي الهادف لإيجاد لقاح لمقاومة الأوبئة من المطالب التي نجد فيها قدرا كبيرا من الفراغ وضعف الاهتمام وتحتاج إلى استيعابها من خلال الوقف، ويمكن للوحدات المصرفية المستندة إلى الصيغ الوقفية أن تسهم –على نحو فعال- في تحقيق فرض الكفاية في هذه المجالات.

الأزمة الحالية كشفت عن ضرورة انتباه العالم إلى وحدة المصير البشري؛ حيث إن ظهور الوباء ومتحوراته في أي بقعة من بقاع الأرض يضر بالعالم بأسره، ومن ثم يلزم تكاتف الدول.

التمسك بالتصور الصلب لمفهوم براءة الاختراع عرقل قدرات الدول الفقيرة على التصرف الناجز من خلال التصنيع المحلي للقاحات، وهو ما قد يقف وراء نشاط متحورات اللقاح؛ ولهذا عني البحث بالتوصية بتصميم تصور مرن عن براءة الاختراع لا سيما في أوقات الجوائح. وفي هذا الإطار نرى أنه ليس من العدالة أن يساهم في اكتشاف اللقاح علماء من أصول إسلامية مع بقاء دولهم -التي ربما تكون قد أنفقت على تعليمهم الأساسي- تحت تحكم الشركات العالمية.

التوصيات

تعميم ثقافة الطهارة المبنية على تعاليم الشريعة الربانية المطهرة، وشغلها حيزا مرموقا في المناهج التعليمية والتربوية خارج الأزهر الشريف والمدارس الشرعية؛ لما لها من أثر بالغ -في مقاومة الأمراض والأوبئة- تحدث عنه الشرق والغرب.

انطلاقا من مبدأ الحسبة الذي قررته الشريعة الإسلامية: يوصي البحث بتعزيز الرقابة على الأسواق في أوقات الجوائح، وتشديد العقوبات على من يستغل الأزمات للإضرار بالعامة.

تعزيز العناية القانونية بجوانب الأخلاقيات الطبية والصيدلانية؛ من أجل توفير الحماية للمستهلكين، وتوفير مناخ يسمح بالمنافسة العادلة، والرفق بالشرائح الهشة، لا سيما في أوقات الجوائح.

النص -بشكل واضح- على تجريم الهدايا التي تقدمها شركات الأدوية لغرض التأثير على قرار الطبيب، وتحول بينه وبين واجب أن يجعل مصلحة المريض -الصحية والمالية- في المقام الأول.

يوصي البحث بضرورة العناية بالدراسات الموازية، وعدم الاقتصار على الجانب الطبي في مكافحة الوباء.

يوصي البحث بزيادة الاهتمام بإعداد خطط استثنائية لمواجهة الأزمات الطارئة، لا سيما ما يتعلق بالجانب الصحي والاقتصادي؛ حيث تتضرر الكثير من الفئات بسبب إجراءات العزل، بينما تزداد أرباح قطاعات أخرى تنتعش تجارتها، وهو ما يقضي بالنظر بعين العدالة الاجتماعية.

زيادة الإنفاق على دعم وتطوير القطاع الصحي والطب الوقائي وطب المجتمع.

دعم وتشجيع الصناعات اليدوية الصديقة للبيئة، ودعم المشتغلين بها؛ كي لا ينصرفوا عنها بفعل حلول الآلة محل اليد العاملة، ما ينذر بالمزيد من التلويث المفسد للأرض والهواء، والمضعف لمناعة الإنسان، ما يسهل من انتشار الأوبئة.

يوصي البحث بضرورة العناية بمجال الهندسة البيئية: كما ونوعا، وصرف المزيد من النابهين إلى التخصص فيه؛ لأنه من المجالات التي سيزداد عليها الطلب في المستقبل بسبب أزمات التغير المناخي والاحتباس الحراري التي باتت تهدد مستقبل الجنس البشري على الكوكب الأرضي إلى الحد الذي دعا البعض إلى التفكير في بناء مستعمرات فضائية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى