منوعات

جمعية “كفيف” توقع عقدًا لإنشاء مركز للمكفوفين بمدينة الرياض

من منطلق حرصها على تقديم رعاية طيبة لفئة الأشخاص ذوي الإعاقة البصرية وفي إطار أهدافها الرامية إلى تحسين جودة حياة هذه الفئة.. وقعت مؤخرا الجمعية الأهلية لرعاية المكفوفين (كفيف) مع أحد المكاتب الهندسية، عقدًا لإنشاء مركز للعناية بالمرأة والطفل الكفيفين، بقيمة تسعة ملايين ريال بمساحة تبلغ (2500) متر مربع، وذلك على أرض الجمعية بحي الجزيرة بمدينة الرياض.

تعزيز الثقة والاعتماد على النفس


ويعد هذا الوقف الأول من نوعه في المملكة للعناية بالمرأة والطفل، حيث يشمل مجموعة من الوحدات يشرف عليها خبراء متخصصون، هي وحدة تخصصية للتدخل المبكر ، وحدة تخصصية للتدخل المبكر للرضع، وحدة التشخيص، وحدة الدعم النفسي، وحدة المصادر، وحدة تخصصية للإعاقة البصرية، وحدة تمريض، وحدة نطق وتخاطب، وحدة علاج وظيفي وطبيعي، وحدة ألعاب وترفيه متكيفة مع الأطفال ذوي الإعاقة البصرية، إلى جانب المكاتب التشغيلية والمناطق الترفيهية التي سيتم تكييفها لذوي الإعاقة البصرية من خلال توفير المسارات والأنظمة المساعدة لهم.


ويهدف الوقف، وفقا لوكالة (واس) إلى رعاية المرأة الكفيفة، عبر عدد من البرامج والأنشطة التأهيلية المتنوعة في مجالات الطبخ، والتدبير المنزلي، والعناية الشخصية، مما يمكنها من تعزيز ثقتها والاعتماد على نفسها وجعلها ربة منزل ناجحة تعيش حياة كريمة، إضافة إلى رعاية الأطفال المكفوفين ليقدم لهم خدمة التدخل المبكر من سن الولادة حتى السادسة من العمر، كما يقدم الخدمات التأهيلية والإرشادية لهم ولأسرهم.

الشراكة المثمرة


وأسهمت جمعية دعم الأوقاف من خلال مبادرتها في تمكين الأوقاف بدور بارز في تيسير العمل والبدء بهذا الوقف الخيري، من خلال الشركات المثمرة مع بيوت الخبرة والجمعية الخيرية للخدمات الهندسية، للحصول على جودة عالية بتكلفة منخفضة.
وتسعى جمعية المكفوفين الأهلية بمنطقة الرياض من خلال هذا المشروع إلى المساهمة في تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030 الرامية إلى تمكين الأفراد وتحسين جودة الحياة لهم.

نبذة عن (كفيف)


تأسست جمعية المكفوفين الأهلية بمنطقة الرياض (كفيف ) عام 1428هـ – وتم تسجيلها بوزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالرقم (400) . وتقدم عدد من الخدمات والبرامج الاجتماعية والنفسية والتربوية لذوي الإعاقة البصرية من الجنسين ، وأسرهم والعاملين في حقل الإعاقة البصرية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى