نابغون

كاريمان أبو الجدايل: مهندسة وعداءة سعودية تحقق رقماً قياسياً مبهراً في رياضة التجديف

كاريمان أبو الجدايل: العقل والإرادة هي مفتاح المثابرة في المجال الرياضي

تمكنت البطلة السعودية “كاريمان أبو الجدايل” من توثيق رقم قياسي مذهل منذ بضعة أسابيع داخل المملكة حيث حققت الرقم القياسي لأسرع وقت لقطع مسافة 10 كيلومتر تجديفاً في المياه المفتوحة بواقع 57 دقيقة و24 ثانية. وفقا للموقع الرسمي لموسوعة جينيس.

ولدت كاريمان في 11 مايو 1994، وتخرجت من الجامعة كمهندسة بعد إتمام درجتي البكالوريوس والماجستير. وقادها شغفها لاحقاً إلى الأولمبياد رفي يو دي جانيرو بالبرازيل لتمثل وطنها كعداءة.

حيث نافست في بطولة سباق 100 متر للسيدات في الألعاب الأولمبية الصيفية عام 2016.

وهي الآن تحول تركيزها إلى لاعبة ورياضة التجديف، وتشارك في المنتخب السعودي للتجديف.

تقول كاريمان: “بدأ شغفي بالرياضة منذ صغري، وأوجه تقديري لوالدتي الكاتبة ثريا الشهري التي رعت هذا الاستعداد المبكر وأشرفت على توجيهه”.

“بحلول عام 2012 والسماح للمرأة السعودية بالمشاركة في الأولمبياد، التوقيت الذي تزامن مع بدء دراستي الجامعية ببوسطن، أخذت موضوع الرياضة على محمل الجد والالتزام وبدأت مع الفريق الجامعي لألعاب القوى”.

“ليأتي عام 2016 وأشارك في أولمبياد ريو بالبرازيل كأول سعودية تنافس في سباق ال 100 متر”.

كاريمان أبو الجدايل: مهندسة وعداءة سعودية تحقق رقماً قياسياً مبهراً في رياضة التجديف
كاريمان أبو الجدايل: مهندسة وعداءة سعودية تحقق رقماً قياسياً مبهراً في رياضة التجديف

والدة كاريمان هي مثلها الأعلى في الحياة، وتقول: ” لا أحتاج إلى أبطال خارقين أو حتى إلى أناس مشاهير كي أسير على خطاهم إن جاز لي التعبير. فقد أنعم الله على بوجود والدتي التي أستشيرها على الدوام وأتبع خطاها عندما يتعلق الأمر بالكثير من الأمور”.

انتقل تركيز كاريمان إلى التجديف بعد عام 2016 بسبب أن سباق الجري وبالتحديد ال 100 متر لم يعد متناسباً مع إمكاناتها كلاعبة طويلة بطول 180 سم.

وتقول: “عندها نُصحت بالاتجاه إلى رياضة التجديف فكانت البداية في ولاية بوسطن الأمريكية في نهاية مرحلة البكالوريوس وما تبعها من استكمال دراسة الماجستير في الهندسة المعمارية في جامعة نورث ايسترن”.

وبعد ذلك، أمضت كاريمان معظم وقتها في تدريبها الرياضي جنباً إلى جنب مع التزاماتها الدراسية.Ezoic

لم يكن طريقاً سهلاً، وتطلب مسيرتها الرياضة الكثير من العمل والجهد.

“على الرياضي أن يكون مرناً ويفكر في لحظته وكيف عليه أن يتجاوز ما يمر أو يشعر به”.

وتضيف: “أنا حريصة على عدم الاستكانة إلى ما يُعرف بمنطقة الراحة أثناء التدريب”.

وكما كان الحال خلال مسيرتها الرياضية، لم يكن مشوار كسر الرقم القياسي سهلاً بأي شكل من الأشكال.

تمت محاولة كسر الرقم القياسي في شهر أغسطس من هذا العام، وكانت حالة الطقس أكبر عائق أمامها.

“أن أصعب جزئية في رحلة التجديف لمسافة 10 كيلومتر كانت الرطوبة العالية مصحوبة بالحرارة الشديدة، مما زاد من ضربات قلبي إلى درجة أنني شعرت وكأني على وشك الإغماء”.

 

كاريمان أبو الجدايل: مهندسة وعداءة سعودية تحقق رقماً قياسياً مبهراً في رياضة التجديف
كاريمان أبو الجدايل: مهندسة وعداءة سعودية تحقق رقماً قياسياً مبهراً في رياضة التجديف

وتضيف في حديثها عن عوامل أخرى زادت من صعوبة تحقيق الرقم القياسي.

“أدى وجود تيار قوي إلى جعل القارب يتحرك ببطء، اضطررت معه إلى بذل مزيد من الجهد للحفاظ على حركة القارب”.

“شعرت برغبة ملحة في التوقف، وخاصة مع صعوبة تحكمي في سرعتي”.

وتقول كاريمان بأن العقل والإرادة هي مفتاح المثابرة في المجال الرياضي.

“الرياضة تبدأ من العقل. فهي ببساطة حالة ذهنية تنتقل بتوجيهاتها إلى تحريك آلة الجسد. وهذا أهم درس يتعلمه المرء في الحياة وهو أن كل شيء يبدأ من العقل”.

أما فيما يتعلق بأحلام كاريمان وطموحها، شاركتنا التالي:

“الحلم الذي يشغل أي رياضي تنافسي هو في الوصول إلى الأولمبياد، ومن ثم الحصول على الميدالية الأولمبية”.

وتضيف: “أما فيما يتعلق بالطموح، فيتلخص في أن أكون أفضل نسخة من نفسي وعقلي في الحياة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى