نابغون

ستيف بالمر.. ضمن قائمة العشرة الأغنى في العالم

تمكن قصة ستيف بالمر. الرئيس التنفيذي السابق لمايكروسوفت من أن يضع اسمه في قائمة العشرة الأغنى في العالم بقيمة تبلغ 32 مليار دولار! لم يترك تعليمه ليؤسس شركته الخاصة ولم يستثمر في الشركات الناشئة، بل أنه لم يتميز بأفكاره الخارقة أو بحب المخاطرة والمغامرة في عالم الأعمال، فقط بالتزامه بالعمل في وظيفة بدوام كامل من الساعة ٩ صباحا الى ٥ مساء.

درس ستيف فى مدرسة ديترويت بمنحة وتخرج بعلامات ممتازة فى امتحان الـ SAT فى الرياضايات – بعدها التحق بجامعة هارفارد وتخرج منها بمرتبة شرف فى الرياضيات سنة 1977 وعندها تعرف على بيل جيتس, درس ستيف أيضا MBA فى جامعة ستانفورد العريقة لكى ينضم الى شركة مايكروسوفت ليعمل فى قسم الـ HR فى اختيار الموظفين الجدد وترقيتهم وما الى ذلك.

سنة 1986 كانت سنة فارقة في مسيرة ستيف بالمر المهنية، حيث أصبحت مايكروسوفت شركة قابضة عامة وهو ما جعل  “ستيف” مليارديرا  بفضل استثماراته الكبيرة فى الشركة وكثرة اسهمه فيها. وقد كان نجاح مايكروسوفت بالأساس سببه نجاح مجموعة برامج Microsoft Office الخاصة بتعديل النصوص وجداول البيانات والعروض التقديمية.

ازدهرت مايكروسوفت في الفترة التي كان فيها ستيف مديرا تنفيذيا حيث ارتفعت إيراداتها السنوية من 25 مليار دولار إلى 70 مليار دولار كما زاد صافي ربحها بمعدل 215% ليصل إلى 23 مليار دولار.

أعلن ستيف بالمر تقاعده عام 2013 وتخلى عن منصب المدير التنفيذي CEO للشركة فى 2014، كما تخلى عن منصبه في مجلس إدارة الشركة في من نفس العام.كما منحه الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي لقب فارس.

جدير بالذكر أن ستيف كان الموظف رقم 30 فى شركة مايكروسوفت وقد كان مدمنا على العمل حيث كان يعمل أكثر من 100 ساعة فى الأسبوع, والشاهد هنا فى قصة ستيف انه فقط بالالتزام بالعمل الجاد, بالتعليم الممتاز وبالمعارف القوية يمكنك إنشاء امبراطوريتك الخاصة والوصول الى اعلى المناصب الادارية والتنفيذية فى الشركة التى تعمل بها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى