الأقوياء

الأول من نوعه في مصر .. فريق كرة قدم مكوّن من مرضى “الشلل الدماغي”

كان تكوين أول فريق كرة قدم في مصر، مكوّن من مرضى “الشلل الدماغي”، حلم داعب مُخيلة هؤلاء المرضى طويلاً، حتى اجتمعوا سوياً تحت مظلة فريق واحد، ولم تعد الأحلام عبارة عن قصص يرويها الأشخاص عن نظرائهم من الأوروبيين والأمريكيين الذين يعانون من الشلل الدماغي، وحققوا معجزات، وإنما الأحلام باتت حقيقة واقعة.

لأول مرة في مصر، يتم تأسيس فريق كرة قدم من مرضى الشلل الدماغي، بهدف المشاركة في البطولات العالمية والقارية، وتغيير النظرة المجتمعية لهم.

وبدأ عبد الله عصام، مؤسس فريق كرة القدم لذوي الشلل الدماغي، بجمع بعض المعلومات عن اللعبة عبر الإنترنت، حتى لاحظ أنها وُجدت منذ العام 1985، الأمر الذي لم يمنع عصام، المصاب أيضاً بالشلل، من تأسيس فريقه الخاص في مصر.

يقول عبد الله إنه تخرج من كلية التجارة رغم إصابته بمرض الشلل الدماغي، وسعى لإنشاء فريق لكرة القدم من المصابين بهذا المرض، لمواجهة الفكرة الشائعة والخاطئة عن عدم قدرتهم على الاندماج في المجتمع أو ممارسة الرياضة.

يقول “عبد الله” إن تشكيل أول فريق لكرة القدم من المكفوفين في مصر عام 2017 كان وراء تفكيره في إمكانية تكوين فريق كرة قدم لأصدقائه من مرضى الشلل الدماغي، ليتمكنوا من ممارسة رياضتهم المفضلة بشكل رسمي، مؤكدا أن المرض عبارة عن خلل في الدماغ، يحدث أثناء فترة الحمل أو خلال عملية الولادة أو ما بعد الولادة، ويحدث بنسبة كبيرة نتيجة نقص الأوكسجين أثناء ولادة الطفل ويكون إما ذهنيا أو حركيا.

تواصل “عبد الله” مع الاتحاد الدولي لكرة القدم لذوي الشلل الدماغي لعرض فكرته، واكتشف أنه يوجد أكثر من 60 اتحادا حول العالم لهم، وتواصل مع رئاسة اللجنة البارالمبية المصرية، ولكنها لم تساعده بالقدر الكافي على تنفيذ فكرته لصعوبة التنفيذ من وجهة نظر اللجنة!

لم يستسلم “عبد الله”، وبدأ بالفعل في تنفيذ فكرته، واستطاع تجميع أكثر من 20 لاعبا من أنحاء الجمهورية يجمعهم أسبوعياً للتدريب على قواعد اللعبة وتنمية مهاراتهم الكروية، ويقول إن الفريق يضم لاعبين من أعمار مختلفة وتخصصات متعددة، مضيفا أن الفريق يلعب المباراة لمدة 60 دقيقة مقسمة على شوطين وبـ 7 لاعبين في الفريق الواحد.

ويؤكد “عبد الله” أنه، وزملاؤه، دائماً ما يواجهون عقبات مجتمعية ونظرات سلبية وتمييز، وهو ما يحرمهم من الحصول على فرص أساسية تساعدهم في تنمية أنفسهم ومهاراتهم في لعبة كرة القدم.

ولا يقتصر حلم الفريق على حدود الملعب الذي يلتقي اللاعبون فيه يوم الجمعة من كل أسبوع، بل يطمح الفريق أيضاً أن تكون له بصمة واضحة من خلال تمثيله في البطولات الإقليمية والدولية.

ويحلم “عبد الله بتوافر التمويل اللازم للإنفاق على الفريق وتوفير ملاعب له، ودعم من المسؤولين عن الرياضة المصرية يمكنه من المشاركة في بطولات عالمية وقارية، وتمثيل مصر والعرب في كافة المحافل الرياضية الدولية.

يحدث الشلل الدماغي للجنين في بطنه أمه خلال فترة الحمل، أو خلال عملية الولادة أو خلال فترة ما بعد الولادة

ما “الشلل الدماغي”؟

الشلل الدماغي (Cerebral palsy)، هو اسم عام وشامل للنتائج المترتبة عن خلل أو ضرر في دماغ في طور النمو، يسبب الشلل الدماغي درجات مختلفة من الاضطرابات في قدرات الطفل الحركية وفي أدائه، الاضطرابات الحسيّة (في الحواس) مثل الصمم والعمى، تأذي مستوى الذكاء واضطرابات في عمل الأعضاء المختلفة في الجسم.

وقد يحدث الشلل الدماغي للجنين في بطنه أمه خلال فترة الحمل، أو خلال عملية الولادة أو خلال فترة ما بعد الولادة، حتى سن 5 سنوات. ولا يتغير خلل الدماغ، المسمى الشلل الدماغي (Cerebral palsy)، مدى الحياة كلها، لكن تأثيراته الجسدية تتغير مع النمو.

ويشكل الشلل الدماغي المسبب الأساسي لإعاقات الأطفال وتبلغ نسبة انتشاره نحو 1/400 (أي: واحدة من بين كل 400 ولادة لمولود حيّ). وهناك ثلاثة أنواع أساسية من الشلل الدماغي يجري تصنيفها، عادة، طبقا لصورة الاضطراب في الحركة: الشّناج/ فرط التوتر التشنّجي (Spasticity)، الكـَنـَع/ حركات موجية مستمرة في الأطراف (Athetosis) والرَّنـَح/ فـَقـْد الانتظام (Ataxia).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى