العالم يقرأ

(سعد المعجل).. أدركه عشق الصناعة فأصبح كل مصنع سعودي ابناً له

سعد بن إبراهيم المعجل, أحد أعلام الصناعة فى تاريخ المملكة العربية السعودية, يقول وزير التجارة السعودي السابق الدكتور توفيق الربيعة, “كل مصنع سعودي هو ابن لسعد المعجل!”، وينظر المعجل لفقدان مصنع في المملكة كفقدان أحد أبنائه”، كما يقول الربيعة في تقديمه لكتاب, (الصناعة كما عشتها.. شدة في الحق.. إنجاز على أرض الواقع), الذي يسرد سيرة سعيد المعجل.

شيخ الصناع

يقول الكاتب السعودية, “ميرزا الخويلدي” في جريدة الشرق الاوسط: يصفونه بأنه شيخ الصناعيين السعوديين، والصناعي الأشهر على منابر اللجان الصناعية، وفي أروقة الغرفة التجارية الصناعية في الرياض، ومجلس الغرف السعودية، والمدن الصناعية، ورجل «الهندسة الكيميائية» و«الغاز»، ومؤسس «منتدى الرياض الاقتصادي»، و«مدينة سدير للصناعة والأعمال». وزاد عدد الشركات التي ساهم بتأسيسها على العشرين، ومعظمها صناعي، منها على سبيل المثال شركة «أكوا باور»، وهي الآن شركة رائدة في مجال تزويد الطاقة، بدءاً من الطاقة الشمسية، والطاقة الحرارية الأرضية، والطاقة الشمسية المركزة (الكهروضوئية)، وطاقة الرياح، وتحويل النفايات إلى طاقة، إضافة إلى الفحم النظيف، وتحلية المياه. كذلك أسهم في تأسيس الشركة العربية للأنابيب.

وُلد سعيد في العاشر من مايو عام 1948م, في بيت من الطين في حي دخنة بمدينة الرياض، لعائلة تنحدر من حوطة سدير، إحدى قرى إقليم سدير في قلب منطقة نجد، وتبعد حوالي 120 كيلومتراً شمال الرياض التي شهدت، منذ قبل الإسلام وحتى يومنا هذا، مولد شعراء وأدباء وفرسان، أمثال عنترة بن شداد وامرئ القيس. وأمضى سعد المعجل نصف قرن من حياته في الدراسة لهندسة تجارته وصناعته الخاصة والعامة.

أتم سعيد المعجل, دراسة الماجستير في الولايات المتحدة الأميركية عام 1975، وفي نهاية السبعينات الميلادية واجهت البلاد مشكلة الانفجار السكاني خصوصاً في الرياض، كما شهدت المملكة في الوقت نفسه فورة في البناء والتوسع الصناعي مع ارتفاع عوائد النفط وإطلاق الخطة الخمسية… فعمل المعجل أولاً في بيع ثم صناعة الإسمنت، وقادته تجارة الإسمنت إلى بيع مواد البناء المتنوعة من دهانات وجبس وغيرها، ثم إلى الاستيراد والتبادلات التجارية، وبعدها دخل مجال تصنيع الخزف والأدوات الصحية والسخانات عبر شركة الخزف السعودي ثم دخل عالم تصنيع الحديد مع شركة اليمامة للصناعات الحديدية.

المغامرة والاندفاع

يضع سعد المعجل وصفة للنجاح: المغامرة والاندفاع، فيقول: «وأنا أتأمل طبيعتي الاستثمارية اكتشفت أنني -دون قصد- أندفع بالتأسيس والمغامرة برأس المال، إن كانت الشركة تؤسس لواقع جديد، وتحتوي قدرة تصنيعية تسهم في اكتفاء المملكة الذاتي. اندفع بلا شعور لحسابات الربح والخسارة».

ويضيف: «للنجاح ثلاثة عناصر أساسية: أولها القوة والملاءة المالية في قدرة الشركة على الوفاء بالتزاماتها في النفقات الثابتة وتحقيق التوسع، وثانيها قوة المنتج التي تُدرَك بالاستشارة وقراءة السوق والاهتمام بالإحصاءات والدراسات والأرقام. وثالثها الانسجام والتناغم بين الشركاء».

ويوجه المعجل نصيحة لصغار الصناعيين: «لم أحب يوماً إنشاء المشاريع عبر القروض المصرفية؛ فذلك الاقتراض له عواقبه التي لمستها فهي تدمر شباباً يافعين طمحوا بمشاريع واعدة لكنها تعرّضت لمشكلات… موظفو المصارف هم آخر من يفهم في الصناعة والتجارة وتحدياتها، وجل اهتمامهم في تحصيل قروضهم وإن كان ذلك عبر تدمير المشاريع».

الاهتمام بالفن التشكيلي

إلى جانب اهتمام سعد المعجل بالصناعة والتجارة، وفضلا عن اشتغاله بالكتابة والصحافة، فقد كان للمعجل اهتمام بالفن التشكيلي، حيث افتتح عام 2012 «معرض الرياض للفن المعاصر» في دورته الأولى. وكان مع آخرين وراء تنظيمه، وشارك فيه مجموعة من الفنانين التشكيليين السعوديين. وقد أثبت هذا المعرض، كما يقول، أن «الأجيال التي عاصرت بناء التنمية في المملكة وفي الرياض، تروم تنمية الذوق والجمال في وجدان الناس في كل مكان، وأن الفن السعودي مغروس في أرواح المواطنين ولن تتمكن قطعان الجهل من محوه».

شهادات

من الشهادات الكثيرة التي ضمّها كتاب (الصناعة كما عشتها.. شدة في الحق.. إنجاز على أرض الواقع), شهادة المهندس أحمد الراجحي، وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية السعودي، الذي كتب أن «سعد المعجل رجل أعمال ناجح يتحلى بالصبر والمثابرة والشغف والنظرة الثاقبة. ولديه القدرة على خلق أجواء التكيف، وحسن الحسم. ويتصرف بمسؤولية، ويدافع بحماس عن القرارات التي من شأنها أن تدعم الاقتصاد أو القطاع الصناعي حتى وإن كانت تلك القرارات قد تؤثر سلباً على أعماله الخاصة؛ فكان يحرص جداً على الشفافية بالطرح، ويحرضنا على تبني هذا الفكر».

التاجر المتخصص

وشهادة بندر الخريف، وزير الصناعة والثروة المعدنية السعودي، التي جاء فيه: «سعد المعجل رمز للتاجر المتخصص، الذي حرص على أن تكون مساهمته أكبر وأوسع من مجرد عمله الخاص؛ فأمثاله هم من يصنعون الفارق في المشهد التجاري وقطاع الأعمال، لأنهم يبذلون جهداً أكبر مما هو مطلوب منهم. ولذلك هم يرفعون المستوى الاقتصادي، والاجتماعي على حد سواء، ويخوضون تحديات ويهزمون مستحيلات ليستقيم الأمر وينمو كل شيء. وكصناعي، أعتقد أنه لا يختلف اثنان على أن سعد المعجل هو أكثر من سخّر علمه، وماله، وأكثر من دافع عن الصناعيين ومصالحهم؛ لقناعته الكبيرة بأن الصناعة لكي تنشأ وتنمو لا بد من وجود التشريعات والسياسات والمحفزات التي تُبنى عليها القاعدة، ومنها تنطلق. ومن خلاله وزملائه استطاعت الصناعة أن تشق طريقها وتضع بصمتها محلياً وإقليمياً».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى