للتاريخ ولمَن يستطيعون تغييره

أعلم وأنا أضع هذه السطور أن إعادة بناء المهدوم أقسى وأصعب من بناء الجديد، لأن المهدوم كان حياً يوماً ما، وبالتالي كان تاريخاً موثقاً شئنا أم أبينا، لكني في هذه السطور سأحاول أن أسجل في التاريخ وللتاريخ عملية إعادة البناء لا معمارياً بل حقوقياً للمعوقين السعوديين والعرب والمسلمين وغيرالمسلمين للعجزة والمرضى والمسنين السعوديين والعرب والمسلمين وغير المسلمين، وهي عملية بناء صعبة، أشبه بمن يبحث فيها عن طفلة وئدت منذ عصر الجاهلية!!

بلا مقدمات أقول: إن المشاريع الإنسانية في بلادنا تُغرس بذرة فكرة، ثم تُسقى من ماء أصحاب الخير والخيرات فتنبت شجرة مباركة يكاد زيتها يضيء، فإذا ما قام مزارعها المعني بالاهتمام بها بتوزيع ثمرها على مَن يتضور جوعاً جاء المتطفلون فعبثوا بها.. فإذا بها ميتة.. بلا ثمر.. وهذا يحدث في كل بقاع الدنيا.. إلا هنا يكتفون بموت الشجرة، بل لابد من موت مزارعها!!

رابط الكتاب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.