حوادث المرور.. الحلول المفرغة.. والثقافة المغيبة

صدر مؤخرا ضمن سلسلة العالم الفكرية كتاب البروفيسور محمد بن حمود الطريقي (حوادث المرور .. الحلول المفرغة والثقافة المغيبة) من القطع المتوسط عن مؤسسة العالم للصحافة والطباعة والنشر والتوزيع بالرياض.

تناول إصدار الطريقي الأخير واقع الحوادث المرورية في العالم والمنطقة العربية والخليجية ، فيما خصص جزءا كبيرا من إصداره لطرح مشكلة الحوادث المرورية في المملكة العربية السعودية والتي وصفها بالضربة الموجعة في قدرات المملكة الإنمائية و الاقتصادية ، والصدارة المؤلمة في الخسارة المتحققة على كافة المستويات .

الطريقي الذي اعتبر المملكة العربية السعودية تدفع ضريبة رفاهها الاقتصادي حالات وفاة وإعاقات جراء حوادثها المرورية ، شدد على حالة الفراغ الثقافي من النواحي التربوية والتوعوية التي تشهدها المملكة في مجال الحوادث المرورية، مؤكدا على نظريته التي سبق وأن طرحها في معظم إصداراته حول رقي التشريع وغياب التنفيذ.

قسم الطريقي كتابه الجديد إلى قسمين تناول في الأول واقع الحوادث المرورية والأدوار والمسؤوليات والحلول لمطروحة، وأكد على فكر الثواب والعقاب في الواقع المروري السعودي، فيما ربط في الثاني القضية المرورية بالقضايا الحقوقية في المملكة، حيث قدم ربطا بين مفهومي الازدحام المروري والازدحام الحقوقي يقوم على مشكلات غياب الحقوق والبطالة والفراغ والفساد .

من الجدير بالذكر أن البروفيسور الطريقي يرأس حاليا “تأهيل بلا حدود ” و يعتبر من المعنيين في شؤون التنمية الإنسانية في المنطقة العربية إضافة إلى إسهاماته العالمية في المجال ، وقد شغل العديد من المناصب الأكاديمية والعلمية وأسس ويدير ” العالم للصحافة ” التي تعتبر أول مشروع إعلامي إنساني متخصص في الشرق الأوسط و سبق له و أن أنجز براءات اختراع عالمية حازت جوائز دولية في المحافل العالمية المتخصصة و شارك في الفعاليات الإنسانية العلمية والفكرية في معظم الدول العربية والإسلامية ودول العالم ، وهو حاصل على وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الأولى وجائزة التميز من جامعة الملك سعود تقديراً لإنجازاته العلمية وعدد من دروع التقدير والتميز من عدة جامعات عربية وعالمية.

رابط الكتاب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.