عبرات

وُلدت بلا ذراعين.. شاهد: طفلة فلسطينية تعزف وترسم بقدميها

ولدت الطفلة الفلسطينية “فرح عبيدية” بلا ذراعين، لكنها استطاعت بعزيمتها الصلبة وهمّتها العالية أن تتفوق في الدراسة، وأن تعزف وترسم أيضا بقدميها!

في عام 2011 وبمدينة جنين شمال الضفة الغربية، خرجت “فرح” إلى الدنيا من دون ذراعين، ما أوجد صدمة كبيرة لعائلتها التي لم تعلم أنها على موعد مع حالة تعتبر نادرة في فلسطين.

وقالت سلام عبيدية والدة فرح: “صحيح أنني أنجبت فرح من دون يدين، لكنها تمارس حياتها بشكل طبيعي جداً كأي طفل عادي، فهي فتاة مرحة وتعتمد على نفسها بشكل كامل حيث أنها تستخدم قدميها لأداء جميع المهام اليومية تقريباً ومن دون مساعدة من، باستثناء استخدام دورة المياه”.

وأضافت الأم: “لدى فرح أصدقاء كثر، وهي تعشق الرسم والرقص والموسيقى. في بداية الأمر كان هناك العديد من المخاوف التي تواجه أي أسرة يولد لديها طفل معوّق، ومع وجود طفل من دون ذراعين تصبح المهمة التربوية والاجتماعية والسلوكية أصعب بكثير، ما اضطرني ترك دراستي الجامعية والتفرغ الكامل لرعايتها”.

وتابعت عبيدية: “في بداية الأمر، فكرنا في تركيب أطراف تجميلية لها، حتى لا تواجه مشاكل نفسية منذ الصغر، لكننا تراجعنا عن ذلك مفضلين أن تتكيف مع إعاقتها وتتعايش معها، إلى حين إيجاد حلول مستقبلية طبية وليس تجميلية. ومع إكمالها عاماً واحداً فقط استطاعت فرح تسريح شعرها بقدميها دون تعليم أو تدريب”.

العزف بدون يديّن

في يناير 2019 وأثناء تأدية جمعية الكمنجاتي (منظمة غير ربحية تقدم دروساً موسيقية للأطفال الفلسطينيين) عرضاً موسيقياً، تفاعلت فرح مع الموسيقى بشغف، ورسمت للعازفين أثناء عزفهم على الكمان بعض الورود، ما لفت انتباه الجمعية لموهبة فرح باستخدام قدميها، حيث قدموا لها منحة كاملة لدراسة الموسيقى.

وبعد دراسة مكثفة، اختارت آلة “التشيلو”، لما قد يتلاءم مع أصابع قدميها وقوتها الجسدية، وبحسب القائمين على الجمعية فإن اختيار فرح جاء لتأكيد أهمية نشر الثقافة الموسيقية في المجتمع الفلسطيني، وخلق جيل جديد متمكن ومبدع مهما كان وضعه الجسدي أو الاجتماعي أو التعليمي.

تتحدث فرح ببراءة عن تجربتها. قائلة “لم أتوقع يوماً عزف الموسيقى وأنا من دون يدين، ومع بداية التدريب كنت أشعر بصعوبة كبيرة في تحريك أصابع قدمي على الأوتار، وعلى الرغم من ذلك سأكمل التدريب لأصبح أملاً لمثيلاتي من الأطفال. الجمعية منحتني آلة التشيلو لأواصل التمرين في المنزل”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى