منوعات

العلماء: سماعات الرأس تزيد من خطر الإصابة بفقدان السمع لدى المراهقين

كشفت دراسة جديدة نُشرت في BMJ Global Health، أن أكثر من مليار من المراهقين والشباب معرضون لخطر فقدان السمع. وجد العلماء أن الاستماع إلى الموسيقى بسماعات الرأس والذهاب إلى الحفلات الموسيقية يمكن أن يسبب فقدان السمع في سن مبكرة. أوضح الخبراء أن ارتفاع صوت الموسيقى التي يتم الاستماع إليها باستخدام سماعات الرأس يمكن أن يصل إلى 105 ديسيبل، ووجد الخبراء أن متوسط ​​مستوى الصوت في أماكن الحفلات الموسيقية يتراوح بين 104 و 112 ديسيبل.

“الاستماع الآمن للموسيقى”

كما ذكر العلماء أن الحكومات يجب أن تضع وتنفذ سياسة “الاستماع الآمن للموسيقى” من أجل صحة السمع. في البحث الذي أعدته منظمة الصحة العالمية داخل الأمم المتحدة، تم تحليل 33 دراسة مختلفة نشرت باللغات الإنجليزية والإسبانية والفرنسية والروسية. بعد فحص أكثر من 20 عامًا من البحث، حلل العلماء بيانات أكثر من 19000 مشارك تتراوح أعمارهم بين 12 و 34 عامًا. كما تم تسجيل أن 24 بالمائة من المشاركين في الدراسة فضلوا مستوى صوت مرتفع للغاية أثناء الاستماع إلى الموسيقى باستخدام سماعات الرأس.

قال 48 في المائة من المستجيبين إنهم تعرضوا لمستويات غير آمنة من الضوضاء في أماكن الحفلات الموسيقية والنوادي الليلية. أعلن العلماء أن ما بين 670 ألفًا و 1.3 مليار شاب معرضون للخطر.

قالت لورين ديلارد، التي قادت البحث، “إن أفضل طريقة لمنع فقدان السمع هي تقليل وقت الاستماع وخفض الصوت. قال “لسوء الحظ، يحب الناس الاستماع إلى الموسيقى الصاخبة”. قال ديلارد أيضًا إنه يجب على الشباب مراقبة الإعدادات على الهواتف الذكية وسماعات الرأس عن كثب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى