درهم وقاية

سرطان الثدي لدى الذكور.. تعرف على العلامات والأعراض وعوامل الخطر والعلاج

يعتقد البعض أن سرطان الثدي هو مرض “نسائي”، مما يؤدي إلى التشخيص المتأخر والدعم المحدود للرجال.

غالبًا ما يُنظر إلى سرطان الثدي على أنه مصدر قلق صحي للمرأة، ولكن من المهم ملاحظة أنه يؤثر أيضًا على الرجال. صحيح أن سرطان الثدي لدى الرجال أمر نادر الحدوث، لكنه موجود، ومعالجة المحرمات المتعلقة بهذه الحالة الصحية لدى الرجال أمر بالغ الأهمية لرفع مستوى الوعي حول الكشف المبكر والعلاج في الوقت المناسب.

وتقدر جمعية السرطان الأمريكية أن حوالي 2800 رجل سيصابون بسرطان الثدي في عام 2023، وأقل من 530 رجلاً سيموتون بسبب سرطان الثدي. وسيشهد العام نفسه تشخيص نحو 297.790 حالة إصابة بسرطان الثدي لدى الإناث، أدت إلى وفاة نحو 43.170.

وهو من أندر الحالات عند الرجال، حيث يساهم بأقل من 1% من جميع حالات سرطان الثدي. على الرغم من أن سرطان الثدي أقل شيوعا بين الرجال مقارنة بالنساء، فإنه يحدث لواحد من كل 833 رجلا. تشكل هذه الحالة مشاكل فريدة للرجال المصابين بسرطان الثدي.

كسر المحرمات على سرطان الثدي لدى الرجال:

يُعتقد عمومًا أن سرطان الثدي هو مرض “نسائي”، مما يؤدي إلى التشخيص المتأخر والدعم المحدود للرجال. ومع ذلك، فإن سرطان الثدي عند الرجال هو موضوع لا يعترف به المجتمع. في الواقع، العديد من الرجال لا يشعرون بالارتياح عند الحديث عن هذه الحالة.

يمكن أن يصاب الرجال بسرطان الثدي في قنوات الحليب غير الوظيفية والغدد وأنسجة الثدي الأخرى. يمكن أن يعانين من نفس أنواع سرطان الثدي مثل النساء، مع كون سرطان الأقنية المتسلل (IDC) هو الأكثر شيوعًا. ومع ذلك، فإن السرطانات التي تصيب الأجزاء التي تصنع الحليب وتخزنه نادرة. إن نقص أنسجة الثدي لدى الرجال يجعل من الصعب الكشف المبكر عن الكتل، مما يساهم في تأخير التشخيص.

علامات وأعراض سرطان الثدي عند الرجال:

قد يظهر سرطان الثدي لدى الرجال بعلامات وأعراض مختلفة. يمكن أن تشمل هذه الأعراض تورمًا غير مؤلم في الثدي، وتقييد حركة الجلد الذي يغطي الثدي، بالإضافة إلى الاحمرار والتقشير وحتى الحلمة المقلوبة. يمكن أن يكون إفراز الحلمة أيضًا مؤشرًا على هذه الحالة. من المهم أن يكون الرجال على دراية بهذه العلامات وأن يطلبوا الرعاية الطبية في حالة حدوثها لضمان الكشف المبكر والحصول على الرعاية المناسبة.

عوامل خطر الإصابة بسرطان الثدي عند الرجال:

تشمل عوامل خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى الذكور العمر (يزداد الخطر مع تقدم العمر)، والطفرات الجينية (مثل BRCA1 وBRCA2)، والتاريخ العائلي لسرطان الثدي، والعلاج الإشعاعي أو الهرموني السابق، ومتلازمة كلاينفلتر، والحالات المرتبطة بالخصية، وأمراض الكبد، والإصابة بسرطان الثدي. زيادة الوزن أو السمنة.

علاج سرطان الثدي عند الرجال:

1. الجراحة : الجراحة هي خيار علاجي شائع وفعال للسرطان ويتضمن إزالة الأنسجة السرطانية من الجسم. يعتمد نوع الجراحة المستخدمة على موقع السرطان ومرحلته، بالإضافة إلى الحالة الصحية العامة للمريض.

2. العلاج الكيميائي : لتدمير الخلية السرطانية، يتلقى المريض دواءً عن طريق الفم أو الوريد أثناء العلاج الكيميائي. غالبًا ما يتم دمج هذا العلاج مع أشكال أخرى من رعاية مرضى السرطان، مثل الإشعاع أو الجراحة.

3. العلاج الهرموني : العلاج الهرموني ينطوي على تناول الأدوية التي إما تقلل من كمية الهرمونات في الجسم أو تمنع الهرمونات من الوصول إلى الخلايا السرطانية. وهذا يمكن أن يبطئ نمو السرطان أو يتسبب في انكماشه.

4. العلاج الإشعاعي : يمكن استخدام العلاج الإشعاعي لعلاج السرطان المتمركز في منطقة معينة من الجسم أو لعلاج السرطان الذي انتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم. يمكن إعطاء العلاج الإشعاعي جنبًا إلى جنب أو عن طريق التمشيط ويمكن استخدامه بمفرده أو بالاشتراك مع علاجات أخرى، مثل الجراحة أو العلاج الكيميائي.

5. العلاج الموجه : العلاج الموجه هو نوع من علاج السرطان الذي يستهدف جينات أو بروتينات معينة تشارك في نمو وانتشار الخلايا السرطانية. تم تصميم هذه الأدوية لتكون أكثر دقة من العلاج الكيميائي التقليدي، الذي يقتل السرطان والخلايا السليمة.

سرطان الثدي لدى الرجال هو حالة أقل شهرة ولكنها مثيرة للقلق وتتطلب المزيد من الاهتمام. ومن المهم كسر هذا المحظور لجعل الرجال المصابين بسرطان الثدي يفهمون أنهم ليسوا بمفردهم، بحيث يمكن تشخيص حالتهم وعلاجها في الوقت المناسب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى