منوعات

منظمة الصحة العالمية تجمع أكثر من 300 خبير لوضع قائمة للعوامل المسببة للأمراض المسببة لتفشي جائحات وأوبئة

بغرض تحديث قائمة العوامل المسببة للأوبئة المستخدمة كمرجع للبحث والتطوير وكذلك للاستثمارات، بصفة خاصة تطوير اللقاحات وفحوص كشف الإصابة وعلاجات, جمعت منظمة الصحة العالمية أكثر من 300 خبير لوضع قائمة جديدة بالعوامل المسببة للأمراض التي قد تؤدي إلى تفشي جائحات وأوبئة، ودرس التهديدات التي يمكن أن تنشأ من فيروسات غير معروفة. وسيعمل الخبراء على دراسة البيانات المتعلقة بأكثر من 25 فصيلة من الفيروسات والجراثيم. ووفقا للمنظمة العالمية, سيركز الخبراء بصفة خاصة على “المرض X“، وهو عامل مجهول حتى الآن مسبب للأمراض، يمكن أن يؤدي إلى جائحة عالمية خطيرة.

وفي هذا الإطار قال، مسؤول الطوارئ بالمنظمة الأممية، (مايكل راين) “إن استهداف العوامل المسببة للأمراض ومجموعة الفيروسات ذات الأولوية، لإجراء أبحاث وتطوير التدابير المضادة، أمر ضروري للتحرك السريع والفعال لمكافحة الأوبئة والجائحات”.

وأضاف (راين): “في غياب الاستثمارات المهمة في الأبحاث والتطوير قبل جائحة كوفيد-19، ما كان ممكنا تطوير لقاحات آمنة وفعالة في وقت قياسي”.

نشرت هذه القائمة للمرة الأولى في 2017 وتشمل حاليا كوفيد-19 وفيروس ايبولا وحمى لاسا ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية والالتهاب الرئوي الحاد وفيروسي زيكا ونيبا ومرض x.

خلال أعمالهم، سيحدد الخبراء لكل عامل مسبب للأمراض تم اعتباره أولوية، والثغرات في المعطيات وأولويات البحث.

يمكن بعد ذلك وضع خارطة طريق لتطوير اللقاحات والعلاجات وفحوص كشف الإصابة.

وذكرت سوميا سواميناثان، كبيرة المسؤولين العلميين في منظمة الصحة العالمية، أن “قائمة العوامل المسببة للأمراض ذات الأولوية أصبحت مرجعًا لأوساط العلماء”، وتكشف “أين يجب تركيز الجهود لإدارة التهديد التالي”. وستنشر القائمة المحدثة للعوامل المسببة للأمراض قبل أبريل 2023.

بالإضافة إلى ذلك، تستعد منظمة الصحة العالمية للجولة المقبلة من المفاوضات بشأن معاهدة دولية للوقاية من الجائحات.

تعمل هيئة تفاوض حكومية دولية على التوصل إلى اتفاق عالمي حول كيفية استعداد البلدان للتهديدات الوبائية المستقبلية والاستجابة لها.

وستعقد اجتماعها المقبل، وهو الثالث، في جنيف من 5 إلى 7 ديسمبر القادم.

ستقدم هذه الهيئة الحكومية تقريرًا عن التقدم المحرز في أعمالها إلى الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية في عام 2023، مع رفع النص النهائي لاعتماده في عام 2024.

وسيتم النظر في مسودة النص خلال اجتماع ديسمبر.

قالت “اللجنة” من أجل اتفاقية حول الصحة العامة العالمية، وهي ائتلاف يضم مسؤولين في مجالي السياسة والصحة، الاثنين، إن الوثيقة لم تمض بعيدًا بما فيه الكفاية، لا سيما لتحديد المسؤوليات، ووضع مهل نهائية، واستجابات واضحة عند تفشي جائحة.

وذكرت اللجنة في بيان: “بمجرد تفشي جائحة، غالبا ما يكون هناك بضع ساعات حاسمة للإبلاغ والتقييم والتحرك؛ لمنع انتشار مرض، قبل أن يصبح من المستحيل وقف تفشيه”.

وتابع المصدر بأن “المسودة الحالية لا تذهب بعيدًا بما يكفي لتحديد درجة الطوارئ المطلوبة، إما للاستعداد لمواجهة مرض X، وإما لعوامل مسببة لأمراض معروفة، وإما للاستجابة خلال المرحلة الأولى”.

وحذرت “اللجنة” من أنه “اعتبارا من ديسمبر 2019، عندما تم التستر على الأنباء المتعلقة بفيروس كورونا المستجد، وتأخر العديد من البلدان في التحرك لدى الإبلاغ عن أولى حالات كوفيد-19 … شاهدنا العواقب المدمرة للتقاعس لدى بدء تفشي” الجائحة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى