صحتك بالدنيا

زهرة العُطاس الجبلية.. ضد الكدمات

أصبحت هذه الزهرة الصفراء الجميلة التي تتحول – إلى مراهم ولوسيون وجل وصبغات – النبات الأكثر مبيعاً في الصيدليات فلا شئ يضاهي زهرة العطاس لمعالجة الضربات والأزرقاق كما أيضا الالتواءات والأوجاع المزمنة.

تنتمي زهرة العطاس إلى المربكات الأنبوبية الزهر (الأسطريّات), مثل البابونج والآذريون, وهي زهرة برية رقيقة تنبت في المرتفعات. ونجد منها في أوروبا صنفين.

في الاستخدام الخارجي فقط لا غير

زهرة العطاس سامة جداً للجهاز العصبي والهضمي والتنفسي والقلبي, لذا وجب استعمالها خارجياً فقط. لزهرة العطاس فعالية كبيرة جدا حتى أن الباحثين بدأوا يدرسون تركيبها الكيميائي. وقد عزلزا عشرات المواد الفاعلة منها الفلافونيات وزيوت عطرية وكومارينات وحموض التنيك وراتنجات.

زهرة العطاس موجودة في دستور الأدوية في أوروبا وغيرها من أنحاء العالم وقد تمكنت من بلوغ مرتبة الدواء الرسمي.

تتركز العناصر الفاعلة في بتلات الزهرة. وتثبت الدراسات التي أجريت حديثاً بما لا يدع مجالا للشك, الخاصيات المكسنة للألم والمضادة للالتهاب واللائمة للجروح والمعززة للدورة الدموية التي تتمتع بها زهرة العطاس.

محاذير الاستعمال:

باستثناء العلاج في الطب التجانسي, يجب الامتناع كلياً عن تناول زهرة العطاس داخليا. ويجب أيضا تفادي وضعها على الجروح المفتوحة مباشرة. وفي الاستخدام الخارجي, تقتصر التاثيرات الجانبية على تهيج أو التهاب موضعيين, خاصة عند الأشخاص الذي يعانون من حساسية للأسطريات (بابونج, أخيناسيا, هندباء,… ), وهذه الحالة ليست بشائعة.

أين؟ متي؛ كيف؟

زهرة العطاس شديدة الفعالية وشديدة الرواج حتى ان الإسراف في استخدامها كاد أن يقضي على النبات. ويخضع اليوم قطف زهرة العطاس في فرنسا وألمانيا لأنظمة وقوانين: يجب الامتناع عن قطفها من الطبيعة. ومن الأفضل استخدامها على شكل مستحضر جاهز للاستعمال.

يستخدم الجل والزيت والمرهم المحضرة من زهرة العطاس لمعالجة:

  • الكدمات
  • الوذمات
  • الرضوض
  • الأوجاع العضلية
  • الدمامل
  • لدغات الحشرات
  • ثقل الساقين (التهاب أوردة سطحي): أظهرت دراسة أجريت على 89 شخصاً أن جل زهرة العطاس يزيد توتر الأوردة ويخفف الغحساسا بالثقل والوذمات.

يكفي دهن الجل او المرهم مع التدليك بلطف. يمكن أيضا تبليل ضمادة بصبغة زهرة العطاس لمعالجة التورمات, الكدمات الزرقاء أو الوذمات على الساقين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى