صحتك بالدنيا

جامعة غرناطة: تناول الحامل لزيت السمك يعمل على تعزيز وظائف المخ لدى الأطفال

يُعتبر زيت السمك مصدراً غنياً بالأحماض الدهنيّة غير المشبعة متعددة السلسلة (PUFA)، وخاصة بالأوميغا-3 (Omega 3)؛ التي تُعدُّ من أهم المصادر الغذائيّة التي يجب أنّ يحتوي عليها النظام الغذائي، حيث إنها مهمة للمحافظة على صحة الجسم ونموه، وترتبط الأهمية الغذائيّة لزيت السمك باحتوائه على نوعين من أحماض أوميغا-3، وهما؛ حمض الدوكوساهكساينويك (Docosahexaenoic acid)، وحمض الإيكوسابنتاينويك (Eicosapentaenoic acid).

زيت السمك وصحة الجنين

كما يعد زيت السمك هو أحد المكونات الغذائية المهمة التي قد يكون لها العديد من الفوائد المحتملة للمرأة الحامل ولجنينها، مؤخراً كشفت دراسة أجراها فريق من الباحثين في جامعة “غرناطة” الإسبانية أن تناول الأمهات لزيت السمك كمكمل غذائي في أثناء فترة الحمل قد يكون له تأثيرٌ ملموس على الوظائف المعرفية لدماغ الأطفال عند بلوغهم سن العاشرة.

وأوضحت الدراسة -التي عُرضت نتائجها ضمن فعاليات المؤتمر العالمي السادس لأمراض الجهاز الهضمي والكبد والتغذية للأطفال- أن “الأطفال المولودين لأمهات تناولن زيت السمك في أثناء الحمل يتمتعون بمهارات أسرع في حل المشكلات وقدرة أفضل على التركيز عند بلوغ سن العاشرة”، وأظهرت النتائج أن “تناول الأم لهذه المكملات الغذائية في وقت مبكر في أثناء الحمل خلال فترة نمو الدماغ له تأثير دائم على وظائف الدماغ لاحقًا، وتحديدًا في سن المدرسة”.

ورصدت الدراسة –التي تم تمويلها من قبل الاتحاد الأوروبي- التأثير طويل المدى لتناول الأمهات زيت السمك كمكمل غذائي مع/أو بديلًا لمكملات حمض الفوليك على وظائف شبكات الدماغ في أثناء حالة الراحة (عدم مشاركة  الشخص في مهمة معرفية أو نشطة) وذلك على شريحة من الأطفال في سن المدرسة.

محاذير استخدام زيت السمك للحامل

يرتبط زيت السمك ببعض المحاذير عند استهلاكه من قِبل فئات معينة، وفيما يأتي ذكرها:

 مرضى ضغط الدم المرتفع: فقد وُجد أن زيت السمك من الممكن أن يخفض مستوى ضغط الدم، خاصة عند استهلاكه مع الأدوية الخافضة للضغط مما قد يسبب انخفاض مستوياته بشكل كبير.

مرضى الكبد: فقد وُجد أنّ زيت السمك قد يرفع من خطر حدوث النزيف عند المصابين بتندب الكبد (Liver scarring) الناجم عن بعض أمراض الكبد.

مرضى السكري: إذ إنّ تناول كميّاتٍ عاليةٍ من زيت السمك للمرضى المصابين بالسكري يمكن أن يُسبّب صعوبةً في التحكّم بمستويات سكر في الدم.

المصابون بالحساسية للسمك والمأكولات البحريّة: يُنصح الأشخاص الذين يعانون من هذه الحساسية بتجنب تناول مكملات زيت السمك؛ وذلك لاحتمالية خطر الإصابة بحدوث ردّ فعل تحسسيّ منه أيضاً، ولكن لا تزال هناك حاجة للمزيد من الدراسات حول ذلك.

 المرضى الذين يعانون من ارتفاع مستويات الكولسترول: فقد وُجد أنّ تناول زيت السمك لا يُحسن مستويات الكوليسترول للأشخاص الذين يعانون من ارتفاعه في الدم، ومن الممكن أن يسبب ارتفاع مستوى الكوليسترول الضار في الدم لديهم.

وحسب دراسة أولية أُجريت على الفئران ونشرت في مجلة The Journal of Nutrition عام 2007، وبينت أن الذين استهلكوا زيت السمك مدة 12 أسبوعاً زاد لديهم حجم الأنسجة الدهنية البيضاء (White adipose tissue) مما أدى إلى رفع مستوى تخزين الدهون ومستويات الكوليسترول في الدم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى