صحتك بالدنيا

يصيب نسبة كبيرة من النساء.. النساء الخمريات أكثر عرضة لداء الكلف

“كلف الوجه” أو “قناع الحمل”، عبارة عن مشكلة جلدية تتمثل في ظهور بقع أو تصبغات بنية أو رمادية اللون على الوجه تحديدًا. يمكن أن يصيب الكلف أي شخص إلا أنه أكثر شيوعًا عند النساء وخاصة الحوامل أو اللائي يتناولن موانع الحمل الفموية.

يقول الدكتور “هاني شحاتة” – الباحث بالمركز القومي للبحوث بالقاهرة – إن البقع والتصبيغات بالبشرة من أكثر المشاكل الجلدية شيوعًا، وقد يتطرق في أذهان البعض عند سماع كلمة البقع والتصبيغات بالجلد هو اللون الغامق فقط، ولكن هذا ليس صحيحًا؛ فالبقع أو التصبيغات قد يكون لونها غامقًا أو فاتحًا حسب ما تصاب به البشرة من مرض، وبالنسبة للأمراض التي تسبب التصبيغات الجلدية فهي كثيرة جدًا.

وأكد د. شحاتة أن أول وأهم مرض هو الكلف الذي يصيب النساء والرجال، ولكن نصيب الأسد يكون للسيدات حيث يصاب 90% منهن بالكلف على الأقل مرة في حياتهن، موضحًا أن الوجه هو أكثر الأماكن تأثيرًا وشيوعًا في ظهور التصبيغات فضلًا عن السواعد.

وتابع د. شحاتة، أن الكلف يتميز بظهور بقع غامقة لها حدود غير منتظمة، ويكون بسبب زيادة الميلانين “المادة المسؤولة في الجلد عن اللون والصبغة”، وقد يصيب الجزء السطحي منه أو الجزء الأعمق في الجلد أو قد يصيب الجزءين معًا.

وتعد أشعة الشمس فوق البنفسجية من أهم وأقوى الأسباب التي لها عوامل مباشرة في بداية ظهور الكلف وزيادته خاصة في فصل الصيف، وأيضًا طبيعة البشرة الخمرية الموجودة بنسبة كبيرة في النساء والتي تغمق بسهولة لها عامل فعال، ومن الممكن أن تكون بعض الأدوية لها علاقة وثيقة بالكلف مثل أقراص منع الحمل.

وينصح د. شحاتة بتجنب أشعة الشمس في فصل الصيف قدر المستطاع، واتخاذ تدابير لازمة من الحماية مثل ارتداء القبعات، والنظارات الشمسية، واستخدام الشمسيات “المظلات”، وبالطبع استخدام واقي الشمس المناسب للبشرة.

وأوضح د. شحاتة أن من الأمراض الأخرى التي قد تتسبب في بقع وتصبيغات بالجلد – سواء كانت باللون الغامق أو الفاتح – هى التينيا الملونة؛ وأشار إلى أن الرجال لهم النسبة الأكبر للتأثير بالتينيا، وهذا لا ينفي إصابة النساء بها ولكن النسبة أقل وتظهر في معظم الأشخاص في الصيف، حيث زيادة الرطوبة والتعرق الشديد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى