صحتك بالدنيا

الجهاز العصبي.. كيف يعمل “المايسترو” داخل أجسامنا؟

يتكوّن كلّ جهاز في جسم الإنسان من أعضاء مُختلفة تتفاوت في أهميّتها، وترتبط الأعضاء معاً بطريقة مُعيّنة لتُشكّل الجهاز. وجميع أجهزة الجسم مُهمّة دون استثناء، ومن هذه الأجهزة الجهاز العصبيّ.

ويُعتبر الجهاز العصبي هو مركز التحكُم، والتنظيم، والتواصل في جسم الإنسان، وكذلك مركز الفكر، والتعلم، والذاكرة. إنه “مايسترو” الجسم البشري.

آلية عمل الجهاز العصبي

يتكون الجهاز العصبي من بلايين الخلايا المختصة التي تسمى العصبونات أو الخلايا العصبية، والتي تتجمع في شكل حبال تُسمى الأعصاب، تسلك سُبلاً متعددة تساعد على نقل المعلومات سريعاً إلى كل مكان من الجسم.

يشترك في إحداث رد فعل الإنسان لأي موقف، العديد من العمليات المعقّدة داخل الجهاز العصبي، والتي لاتستغرق سوى لحظة واحدة. فلنأخذ مثلاً ماذا يحدث في الجهاز العصبي للإنسان، عندما يُشاهد نمراً مفترساً، ثم في لحظة يُطلق ساقيه للريح؟.

توجد في كل عضو من أعضاء الحواس، مثل العين والأذن وغيرها، عصبونات متخصصة تُسمى المستقبلات، تقوم بترجمة ما يحسه الإنسان، كرؤيته نمراً مفترساً، إلى إشارات عصبية، تُسمى الدُفعات العصبية، التي تنتقل في الألياف العصبية بسرعة 1 – 90م في الثانية. فعند رؤية النمر تستجيب مُسْتَقْبلات العينين للإشعاعات الضوئية، التي تعكس رؤيته وتترجمها إلى دفعات عصبية، تنتقل عبر عَصْبونات حسية من المستقبلات في أعضاء الحواس إلى عَصْبونات الترابط الموجودة في الدماغ والنخاع الشوكي.

تستقبل العَصْبونات في الدماغ الدفعات العصبية وتقوم بتحليلها وترجمتها وتقرر ما يجب اتخاذه حيالها. فمثلاً تترجم رسالة رؤية النمر المفترس إلى الشعور بالخوف، ومن ثَمّ يرسل الدماغ دُفعات عصبية أخرى، تنتقل عبر عَصْبونات حركية إلى المستفعلات، مثل العضلات والغدد التي تستجيب لأوامر الدماغ. فمثلاً تستجيب عضلات الساقين، وتساعد الإنسان على العدو بعيدًا عن الخطر. وكذلك يرسل الدماغ رسالة إلى القلب ليسرع من نبضه ويزيد من انقباضاته، ليرسل مزيدًا من الدم إلى عضلات الساقين.

أقسام الجهاز العصبي

يتكون الجهاز العصبي من قسمين رئيسيين هما: الجهاز العصبي المركزي والجهاز العصبي المحيطي. كل منهما مسؤول عن وظائف معينة.

المحافظة على صحة الجهاز العصبيّ

يمكن المحافظة على صحة الجهاز العصبي والوقاية من الأمراض التي قد تُصيبه باتباع بعض النصائح، ومنها ما يأتي:

  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • الامتناع عن التدخين، والكحول، والمخدِّرات. أخذ قسط كافٍ من الراحة.
  • السيطرة على الأمراض مثل السكري والضغط.
  • تناول الغذاء المتوازن قليل الدهون، والغني بالخضراوات، والفواكه، والحبوب الكاملة، وحمض الفوليك، وفيتامين B6، وفيتامين B12.
  • تناول كميات وفيرة من الماء. الحرص على تعلّم المهارات الجديدة لزيادة مدى الانتباه والقدرة على التركيز.
  • تقليل تناول الأدوية التي تُصرف دون وصفة طبية. محاولة تجنّب الضربات والوقوع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى