تأهيل

جعلت من مرضها إلهاماً.. السعودية “شماء المزيعل” تبتكر القفاز العلاجي الذكي لمساعدة أصحاب الأطراف المنكمشة

استطاعت المبتكرة السعودية، “شماء محمد المزيعل” والتى تعمل كـ” أخصائية علاج وظيفي”, أن تجعل من مرضاها إلهاماً، فابتكرت قفازاً ذكياً يساعد أصحاب الأطراف المنكمشة، بعد خوضها في مجالي العلاج الوظيفي وأخصائي الأستيوباثي، (طب العظام التقويمي) والذي يعتبر من الوسائل الطبية الحديثة؛ الذي يحفز الجهاز العصبي والدورة الدموية التي تساهم بتجديد الجسم، ولقلة المعرفة بهذا العلم، قررت “المزيعل” فتح حساب عام على السناب شات osteoshama؛ لرفع التوعية والوعي.

حول مرض انكماش اليد

مرض انكماش اليد هو تقلص ألياف الأنسجة الضامة المشدودة براحة اليد، وهو معروف كذلك باسم “انقباض دوبويترين”، ويسمى المرض بهذا الاسم نسبة إلى الدكتور بارون جيلوم دوبويترين، وهو أول جراح يصف الطريقة الجراحية للمرض عام 1831، وتم إنشاء مؤسسة دوبويترين في فلوريدا من أجل رعاية المصابين بهذا المرض، وهذا المرض منتشر بصورة كبيرة لاسيما بين الأوروبيين والقوقاز واليابانيين، وهو عبارة عن حالة وراثية جينية مصحوبة بانكماشات في الأنسجة الصفاقية في راحة اليد .

ويزيد احتمالية ظهور هذا المرض عند كلا من: مرضى السكري، مرضى الصرع لاسيما الذين يستخدمون علاج الفينوتوين، المدخنين، مدمني الخمر، مرضى الإيدز، ومرضى السل، وما يتسبب في هذا الانكماش هو تكاثر أنسجة ليفية غير طبيعية حول الألياف الطبيعية والأربطة في راحة اليد والأصابع، ومن ثم يترتب على ذلك حدوث انقباضات وانكماشات في أربطة وأنسجة الأصابع فتحدث تشوهات في الأصابع خاصة عند المفاصل المشطية السلامية والمفاصل السلامية الأولى، مع ظهور انحراف في الألياف العصبية المغذية للأصابع وبالتالي يحدث تغير كبير في ملامح التشريح الطبيعية للأوعية الدموية والألياف العصبية .

براءة اختراع

وبالعودة لابتكار “المزيعل”, مظهره مثل مظهر أي قفاز مغطى بالكامل، وبمجرد ما يتم إزالة الغطاء يكون كل إصبع مرتبطاً بأسلاك طبية، وظيفتها فرد الأصابع المنكمشة بالتدريج بناءً على برمجة خاصة، تعد الأصابع المنكمشة هي المقاومة المعتمِدة على مدى سرعة انبساط العضلات، حيث تؤدي قلة التثبيط إلى انكماش مفرط في العضلات، والذي بدوره يؤدي في نهاية المطاف إلى زيادة في رد الفعل المنعكس (المفاصل المنثنية بشكل مفرط)، ويحدث التشنج غالباً في حالة وجود اضطرابات في الجهاز العصبي المركزي (CNS)، ويمكن أن يظهر في حالات عديدة؛ مثل شلل الأطفال، إصابات الدماغ، وحالات أخرى.


الحاجة أم الاختراع

استلهمت “المزيعل”, ابتكارها من حالة مريض مصاب بالحبل الشوكي في فترة التطبيق، كان يعاني من انكماش في أصابعه، وكان المريض يرفض ارتداء الجبيرة التقليدية، وبسبب جملته التي ذكرها، والتي حركت مشاعرها وهي: “أنا معاق بكل الحالات، والجبيرة شكلها يفشل، وما تسوي نتيجة، وما أقدر ألبسها في الأماكن الحارة؛ لأنها تذوب مع الحرارة فما راح ألبسها”.. وفي لحظتها انتابها تساؤل: لماذا لا يكون هناك علاج للانكماش، وبمظهر لائق وأنيق في الوقت نفسه؟!
وبعد التفكير، صدرت لها براءة اختراع سنة 2017م، وترشحت لبريطانيا، وحصلت على الميدالية الذهبية كامرأة سعودية مبتكرة.

مسيرة المزيعل

عملت المزيعل، في بداية مسيرتها العملية في مدينة سلطان بن عبدالعزيز الإنسانية للتأهيل، لمدة أربع سنوات في مجال إصابات الحبل الشوكي كأخصائية علاج وظيفي، وبعد دراستها الأستيوباثي؛ قررت العمل في كلا المجالين اللذيْن درستهما؛ لتوسيع مداركها حول ما يخص إصابات الحبل الشوكي بمختلف الحالات، بعد ذلك انتقلت لعيادة مايو أستيوباثي، وكان قراراً موفقاً بالنسبة لها؛ لتزيد من خبرتها الطبية والعلمية.

الفرق بين العلاج الوظيفي والطب الأستيوباثي

وفي حديثها لـ (موقع سيدتي. نت) تقول “المزيعل”, ان العلاج الوظيفي؛ هو إحدى المهن الطبية المساندة التي تقوم على أساس التقييم، ومن ثم العلاج لمهارات الحياة اليومية للأشخاص الذين يعانون من مشاكل جسدية أو عصبية أو إدراكية؛ وذلك من خلال تطوير قدراتهم، واستعادتها كما كانت من قبل، أو الحفاظ عليها من التراجع والتدهور، أما طب الأستيوباثي فهو فرع من مهنة الطب، يمارس في المقام الأول في الولايات المتحدة، وانتشر أيضاً في بلدان أخرى، ولا سيما كندا. هو طب يهتم بالتشخيص والعلاج والوقاية من العديد من المشاكل الصحية، ويقوم على فلسفة “الشخص الكامل” التي ترى أهمية التعامل مع جسم الإنسان ككل؛ حيث يتعامل الطب التقويمي مع جسم الإنسان على أنه وحدة معقدة من الأجزاء المتداخلة، ولا تعمل الأعضاء والأجهزة بمفردها، ولا ينبغى أن يتم علاجها كذلك؛ بمعنى أنه يتم علاج الجسم كوحدة واحدة، وليس العضو المتعلق بشكوى المريض فقط.

ومن الحالات التي يعالجها: آلام أسفل الظهر، علاج أمراض العمود الفقري بطريقة يدوية آمنة، آلام الساق، الصداع المزمن، آلام الرقبة وتيبّسها، المعاناة من آلام مبرحة في منطقة ما بين الكتفين، المعاناة من آلام البطن، المعاناة من صداع مجهد خلف العين، المشاكل العصبية، مشاكل النوم، ضيق التنفس، وأخيراً الأمراض الباطنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى