عبرات

عائشة عبد الشافي.. تقهر الظلام وتتحدى إعاقتها البصرية بختم القرآن وتجويده

“عائشة محمود عبد الشافى”, تقيم بمحافظة الإسماعيلية بمصر, تدرس بالفرقة الثالثة بكلية الدراسات الإسلامية للبنات بمدينة بور سعيد، لا ترى النور بعد أن فقدت نعمة البصر أثناء تأديتها لاختبار الصف الثالث الثانوى بدون أدنى مقدمات وخاصة عندما فوجئت بعدم رؤيتها ورقة إجابة الإمتحان.

وفى هذه الاثناء سخر الله لها إدارة المعهد التي أنهت إجراءات المرافق لها حتى تتمكن من إستكمال باقى الإمتحان وللأسف الشديد يقدر لها النجاح جراء الصدمة والعامل النفسي الذي أثر على معنوياتها.

توجهت بها أسرتها إلى استشارى أمراض العيون لتجرى الفحوصات الطبية التى أكدت أنها أصيبت بالتهاب الشبكى التلونى وهو عبارة عن إضطراب وراثى يحدث للعين ويسبب أو يؤدى إلى  فقدان الرؤية  وتدهور الحالة  مع مرور الوقت.

هذا الأمر لم يقلل عزيمتها  لتحقيق ماتصبو إليه وبالفعل وعلى مدار 5 سنوات عاودت رحلتها مع  القرآن الكريم  حفظا وتجويدا، ومع إصرارها شاركت فى مسابقة القرآن الكريم على مستوى الكلية والمعاهد الأزهرية على مستوى جمهورية مصر العربية, وبفضل الله عز وجل تمكنت عائشة من تحقيق المركز الأول بجدارة وتتويجا لمشوارها  تعلمت القراءات السبع (أولاين) وتتلمذت على يد علماء أفاضل ولتكمل مشوارها بتحدى وإصرار .

ومن جانبها تمنت “عائشة” أن ترى النور لتواصل مسيراتها التى تسعى دوماً لتحقيقها  فهى تأمل أن  تكون معلمة قرآن بجانب أن تعمل فى مجال الدعوة للرد على الشبهات حول القرآن الكريم فضلاً أن تغرس الفضيلة  فى نفوس الأطفال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى