تأهيل

حقيبة ظهر من (إنتل) لتمكين أصحاب الإعاقة البصرية من حرية التنقل وإدراك العالم من حولهم

تقدر منظمة الصحة العالمية أن 285 مليون شخص على مستوى العالم يعانون من إعاقة بصرية. وفي الوقت نفسه، فإن أنظمة المساعدة المرئية للملاحة محدودة إلى حد ما وتتراوح من تطبيقات الهواتف الذكية القائمة على نظام تحديد المواقع العالمي والمدعومة بالصوت إلى حلول عصا المشي الذكية التي تدعم الكاميرا. تفتقر هذه الأنظمة إلى إدراك العمق اللازم لتسهيل التنقل المستقل.

مؤخراً قام فريق بحثي من شركة (إنتل) بتطوير حقيبة ظهر مدعومة بالذكاء الاصطناعي ومفعّلة بالصوت يمكن أن تساعد أصحاب الإعاقة البصرية, وضعاف البصر, على التنقل وإدراك العالم من حولهم. فريق (إنتيل) يقوده مطور الذكاء الاصطناعي Jagadish K. Mahendran  والحقيبة تحتوي على جهاز ينبه المكفوفين وضعاف البصر عن وجود عوائق ومعابر مشاة وحواجز وإشارات مرور وحركة الآخرين، ما يساعدهم على التحرك بالاتجاه الصحيح.

وتتكون هذه المجموعة من سترة وحقيبة ظهر وحقيبة صغيرة بحزام. وعبر ثلاثة ثقوب في السترة تنظر ثلاث كاميرات تنقل الصور إلى وحدة الذكاء الاصطناعي الموجودة في حقيبة الظهر، وإلى نفس المكان تنقل المعلومات الواردة من منظومة الملاحة GPS. ويعالج الذكاء الاصطناعي المعلومات التي يستلمها فورا في الوقت الفعلي ويعطي التوجيهات إلى الشخص، على سبيل المثال “أمامك غصن شجرة” أو “هناك شخص يسير نحوك” وهكذا.

كما يمكن استخدام الصوت للتواصل مع البرنامج.، وفي هذه الحالة تربط السماعات والميكرفون إلى المجموعة عبر تطبيق Bluetooth. أما الحقيبة الصغيرة فتحتوي على البطارية التي تزود الجهاز بالطاقة اللازمة للعمل مدة ثماني ساعات.

تتيح السماعة التي تدعم تقنية Bluetooth للمستخدم التفاعل مع النظام عبر الاستعلامات والأوامر الصوتية، ويستجيب النظام بالمعلومات الشفهية. أثناء انتقال المستخدم عبر بيئته، ينقل النظام صوتيًا معلومات حول العوائق الشائعة بما في ذلك العلامات وفروع الأشجار والمشاة. كما أنه يحذر من ممرات المشاة والقيود والسلالم والمداخل القادمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى