منوعات

منها “الاكتئاب” وتجاهل فقدان السمع”.. لا تفعل هذه الأشياء بعد سن الستين

“لا تبدأ أو تستمر في التدخين”, “لا تتجاهل فقدان السمع”, “لا تتجاهل علامات الاكتئاب”, “لا تكن معزولا اجتماعيا”.. هذه مجموعة من الأمور التى ينبغى على الإنسان ألا يتجاهلها خاصة بعد العقد السادس من العمر.

لدينا ميل للاعتقاد بأننا نستطيع القيام بالأشياء بنفس الطريقة التي فعلنا بها عندما كنا أصغر سنًا، وهذا يمكن أن يؤدي إلى إصابات مثل السقوط مما يؤدي إلى إصابات في الدماغ، إذا كان عمرك أكثر من 60 عامًا وستقوم بركوب دراجتك أو القيام بنشاط آخر تستمتع به، فضع في اعتبارك مستوى المخاطرة وربما إعادة النظر في مستوى التضاريس أو مستوى الصعوبة الذي تحاول القيام به، إن رفض قبول التغيرات الطبيعية في العمر وعدم اتخاذ احتياطات معينة تؤدي إلى الإصابة سيزيد من خطر الإصابة بالخرف، حاول أن تضع في اعتبارك حدودك مع تقدمك في السن ، وفقا لما نشره موقع ” eatthis“.

لا تبدأ أو تستمر في التدخين:

إذا كنت قد فكرت في الإقلاع عن التدخين في الماضي أو حاولت ولكن لم تكن قادرًا على التخلص من هذه العادة تمامًا ، فقد حان الوقت الآن، يزيد التدخين بشكل كبير من خطر الإصابة بالخرف لأنه يخلق استجابة التهابية في الجسم والأوعية الدموية التي تصل إلى عقلك، هذه البيئة مهيأة للخرف.

لا تتجاهل علامات الاكتئاب:

يؤدي الاكتئاب أو غيره من حالات الصحة العقلية غير المعالجة مثل القلق إلى زيادة خطر الإصابة بالخرف بشكل كبير، ستعمل العلاجات الفعالة للاكتئاب ومشكلات الصحة العقلية الأخرى على تقليل خطر الإصابة بالخرف.

لا تكن معزولا اجتماعيا:

نحتاج جميعًا إلى الشعور بالانتماء والمجتمع مع تقدمنا ​​في السن ، نجد أنفسنا غالبًا أكثر عزلة هذا يزيد من مخاطر الإصابة بالخرف، تتغذى أدمغتنا على المشاركة الاجتماعية من أجل التحفيز .

لا تتجاهل فقدان السمع:

هل يخبرك أصدقاؤك وعائلتك أنك تتحدث بصوت عالٍ جدًا؟ هل يتعين عليهم التحدث بصوت أعلى حتى تسمعهم؟ هل تستمع إلى التلفاز بصوت مرتفع؟ يزيد فقدان السمع من خطر إصابتك بالخرف بشكل كبير، يعني فقدان السمع أن عقلك لا يتلقى التحفيز الذي يحتاجه للبقاء بصحة جيدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى