حماية ورعاية

يصيب من يتعاطاه من الجرعة الأولى.. تحذيرات جدية من “مخدر التمساح”!

مخدر التمساح, هو أحد الأنواع الجديدة في عالم المخدرات, وقد اقتحم “التمساح” هذا العالم بقوة وبسرعة غريبة، حتي أصبح أخطر نوع مخدر في العالم، يسميه البعض بـ “مخدر  كروكوديل”. ويتكون هذا المخدر الخطير من مجموعة من الأدوية المخدرة والتى يضاف إليها بعض المواد الأخرى الحارقة، يتم طبخ هذه المواد على النار بطريقة معينة، وخلال 30 دقيقة من دمج تلك المكونات مع بعضهما ينتج مخدر التمساح أم ما يعرف علمياً بـ” ديسومورفين”، ليكون جاهز للحقن في الوريد، الغريب في هذا المخدر لن يتطلب أكثر من جرعة لإدمانه فقد تدمنه من أول جرعة.

تعفن الجسم

وفي هذا السياق, أكد بعض الأطباء أنه عندما يعتاد الشخص على تعاطي مخدر التمساح، يبدأ الجسم بالتعفن من الداخل، حتى يصل إلى الخارج، ومن ثم تتعفن الأعضاء الداخلية والخارجية، وقد يصل الأمر إلى حد ذوبان الجلد والتهابه في بعض المناطق بالجسم، أو قد ينتهي الأمر بالإصابة بالغرغرينا وبتر أحد الأعضاء، والتهاب وتسوس العظام, كما أن الشخص المُدمن لهذا المخدر، يعانى بجسده بالكامل ليعيش في جحيم حتى الموت. حذرت الدكتورة مها غانم، رئيسة قسم السموم السابقة وأستاذة السموم بكلية الطب بجامعة الإسكندرية، من خطورة هذا المخدر.

وفي منشور تحذيري نشرته عبر صفحتها التوعوية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” تحت عنوان: “معلومات عن السموم”، أوضحت رئيسة قسم السموم السابقة، أن مخدر التمساح يتكون من غلي “الكواديين” مع مواد أخرى مثل “حمض الهيدروكلوريك، الجازولين، الفوسفور الأحمر، سائل ملء الولاعة”.

وأشارت “غانم”, إلى أن المخدر الذي يستخدم عن طريق الحقن يؤدي إلى ظهور ألوان خضراء وسوداء في الجلد، محذرة من خطورته المدمرة على صحة الإنسان.

وأضافت أنه يسبب أيضا تلف بالكلى والكبد والمخ، والإصابة بالتهاب رئوي، وتشوهات الأجنة، فضلا عن خطورته في نقل الفيروسات مثل الالتهاب الكبدي.

الانتشار

ويرجع الانتشار الواسع لمخدر التمساح لانخفاض سعره بالمقارنة بمادة الهيرويين والأنواع الأخرى من المخدرات، حيث يعد هذا المخدر أرخص بحوالي 20 مرة من سعر مخدر الهيروين، كما يقوم البعض بصناعة هذا المخدر داخل المنزل مما يجعله في المتناول.

ويؤكد العلماء أن تأثير هذا المخدر أقوي بحاولي من 8 إلى 10 مرات من مادة المورفين المخدرة أو الأفيونية، إلا أن الجميع أمام شهوة وقتية لا تتعدى حدود بضع الساعات يلقى نفسه في جحيم لا ينتهى منه إلا بالموت الحتمى، بالإضافة لآلام المرض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى