عبرات

استطاع أن يدخل موسوعة جينيس.. كيف تقهر المستحيل؟ “إبراهيم حمدتو”.. أول لاعب يمارس تنس الطاولة مستخدمًا فمه

إبراهيم الحسيني عبد الخالق حمدتو”، لاعب المنتخب الوطني المصري لتنس الطاولة، يُعتبر اللاعب الأول في تاريخ الدورة البارالمبية الذي يمارس فيها رياضة تنس الطاولة مستخدمًا فمه، واستطاع أن يدخل موسوعة جينيس كونه أول رياضي يمارس تنس الطاولة بلا يدين في العالم.

حمدتو، مواليد محافظة دمياط عام 1973، تعرّض في العاشرة من عمره لحادث قطار نتج عنه بتر ذراعيه من فوق المرفقين، إلا أن ذلك لم يمنعه من مزاولة لعبة تنس الطاولة التي أحبها بعد رؤية أصدقائه وهم يمارسونها، فقرر التغلب على إعاقته وممارسة اللعبة معتمدًا على أسنانه فقط في الإمساك بالمضرب. أما عن حياته الأسرية فهو متزوج وأب لثلاث أطفال وهم “محمد، مي، ملك”.

قصة التحدي

بدأت قصة حمدتو مع تنس الطاولة أثناء مشاهدته لاثنين من أصدقائه وهم يمارسونها، واختلفا حول احتساب نقطة أثناء ممارسة تنس الطاولة، ومن هنا قرر محاولة ممارسة اللعبة.

في البداية حاول حمدتو ممارسة تنس الطاولة بوضع المضرب أسفل ذراعه لكن ذلك لم ينجح، فقرر ممارسة اللعبة بوضع المضرب في فمه على أن يرفع الكرة بقدمه، وكانت تلك بداية قصته مع اللعبة، ليكتب بعدها إنجازات تاريخية أصبحت حديث العالم كله.

قاهر المستحيل

لفت حمدتو أنظار العالم؛ بسبب تمكنه من ممارسة اللعبة رغم فقد ذراعيه وإجادته اللعب أمام أكثر من منافس.

ونشر الاتحاد الدولي للعبة في عام 2014 فيديو لحوار تم إجراؤه مع حمدتو تحت عنوان (لا شيء مستحيل).

كما أشادت الصحف العالمية بما يحققه إبراهيم حمدتو مثل هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي، وشبكة سكاي، وشبكة ESPN وتم وصفه بالرجل الذي قهر المستحيل.

وتقديرًا لما يقوم به حمدتو تم دعوته لحضور بطولة العالم التي أقيمت في طوكيو العاصمة اليابانية عام 2014.

وأعد الاتحاد الدولي فيديو خاصًا لقصة حمدتو الرائعة، وكانت جملته الافتتاحية “الإعاقة ليست في الذراعين أو القدمين، الإعاقة هي ألا تؤمن فيما تحب أن تفعل”.

البارالمبياد

كتب إبراهيم حمدتو التاريخ بمشاركته في بارالمبياد ريو دي جانيرو 2016 رغم عدم تحقيقه أي فوز.

وبات حمدتو أول لاعب في تاريخ تنس الطاولة يشارك في البارالمبياد باستخدام الفم. وترشح حمدتو بعدها للانضمام لمنظمة رياضة الغد للمشاركة في التصفيات المؤهلة لبارالمبياد طوكيو المقبلة.

إنجاز حمدتو أجبر الصحافة العالمية على الاهتمام به ومتابعته، ليشارك بعد ذلك في عدد من البطولات الاستعراضية حول العالم.

إنجازاته على الصعيد الرياضي

استطاع حمدتو الإجادة في تنس الطاولة حتى صار متمكنًا منها، وشارك في عدد من البطولات المحلية والدولية في تلك الفترة، وحقق العديد من الميداليات قبل أن تزيد شهرته في السنوات العشر الأخيرة.

  • حصل على الميدالية الذهبية الشرفية في بطولة أفريقيا لكرة الطاولة عام 1991.
  • حصل على المركز الرابع في البطولة الدولية التي أقيمت في القاهرة عام 2005.
  • حصل على الميدالية الفضية في بطولة إفريقيا للفرق عام 2011.
  • حصل على المركز الثاني في بطولة إفريقيا ومصر الدولية عام 2013.
  • حصل على جائزة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للتفوق الرياضي.
  • تأهل إلى دورة الألعاب الأولمبية للبارالمبيين، في ريو دي جانيرو 2016، ليمثل مصر كبطل لقارة إفريقيا، بعد انقضاء فعاليات التصفية الإفريقية لتأهيل لاعبي كرة الطاولة متحدي الإعاقة، ولكنه لم يوفق في أولى المنافسات.

إنجازاته على صعيد العمل الخيري

قام “حمدتو” بإنشاء جمعية “الحياة” للمعاقين حركيًا بدمياط في العام 2011، وتعمل الجمعية التي يرأس مجلس إدارتها بنفسه في المجالين الرياضي والاجتماعي، حيث تملك فريقًا لكرة الطاولة تمكن من تحقيق المركز الثاني في الدوري الممتاز في موسم 2012 – 2013، وفريقًا آخر للكرة الطائرة صعد للممتاز في موسم 2013- 2014 بعد أن لعب موسمين بالدرجة الأولى.

وتقدم جمعية “الحياة” مساعدات لذوي الإعاقة من أعضائها؛ حيث قامت بتوزيع أكثر من أربعين كرسيًا متحركًا وكرسيًا كهربائيًا منذ إشهارها، كما ساعدت عددًا من الأسر الفقيرة بتوزيع ملابس وأدوات مكتبية في بداية العام الدراسي، إضافة إلى توفير احتياجات شهر رمضان للأسر المحتاجة، بجانب تنظيم رحلات وبرامج ترفيهية لأعضاء الجمعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى