الحكيم

عالم مصري يفوز بجائزة “ريشتسين هاينز” للأبحاث المتميزة في مجال علاج الأورام لعام 2021

يعتبر مرض السرطان أحد أخطر الأمراض التى ضربت العالم في القرن الماضي وقرننا الحالي, والعالماء من جانبهم فى صراع بحثاً عن علاج لهذا الداء الخطير. وفي سياق هذا الصراع العالمي حصل الباحث المصري الدكتور أحمد صادق، على جائزة ألمانية مرموقة، لاكتشافه إنزيماً جديداً يعمل على فهم عدم استجابة بعض مرضى السرطان للعلاج المناعي.

ومنح المركز الألماني لأبحاث السرطان جائزة “ريشتسين هاينز” للأبحاث المتميزة في مجال علاج الأورام عن عام 2021 لصادق، تقديرًا لاكتشافه في مجال أبحاث السرطان.

استطاع الباحث المصري أحمد صادق خلال الفترة من من 2018 إلى 2021, نشر 14 ورقة بحثية في مجلات علمية مرموقة مثل Cell وNature Communication، كما تمكن من تسجيل 3 براءات اختراع دولية، وحصل على درجة الدكتوراه مع مرتبة الشرف من جامعة هايدلبرج في ألمانيا في الأحياء والمعلوماتية الحيوية.

وقال صادق في تصريحات صحفية إن البحث الذي حصل بموجبه على الجائزة كان “نتاج رسالة الدكتوراه الخاصة بي، حيث اكتشفت إنزيما جديداً يسبب مقاومة الأورام السرطانية للعلاجات المناعية التي تعطى للمريض. ويمثل هذا البحث إجابة عن سبب عدم استجابة الكثير من مرضى السرطان لهذا النوع من العلاج”.

وكشف صادق في تصريحاته, أن هذه الدراسة “تحفز على القيام بدراسات إكلينيكية أخرى للتعرف على طبيعة عمل هذا الإنزيم”، مضيفا أن تكلفة البحث بلغت نحو مليوني يورو تكفلت بها هيئات مانحة، واستغرق 5 سنوات.

وشدد الباحث صادق على أهمية إنجازه العلمي وتفرده، قائلا: “كنت الوحيد من بين الفائزين الـ8 بالجائزة الذي حصل عليها نتيجة عملي في علم الأحياء الحاسوبي، الذي يعتمد على استخدام أحدث تقنيات الرياضيات التطبيقية والمعلوماتية والإحصاء وعلوم الكمبيوتر، لحل مشكلات بيولوجية حيوية.”

وتحدث الباحث المصري, عن الحافز الذي جعله ينطلق في بحث قائلاً: “تعود أهمية هذا البحث إلى الإجابة عن سؤال يقول: لماذا لا يستجيب 20 بالمئة من مرضى السرطان الخاضعين للعلاج المناعي للعلاج؟ فرغم التقدم الهائل في مجال علاجات السرطان التي تهدف إلى تعزيز وتحسين قدرة الجهاز المناعي للأشخاص المصابين على تتبع الخلايا السرطانية والتخلص منها من خلال تعطيل الخلايا السرطانية، فإن هذه النسبة تمثل من لا يستجيبون للعلاجات المحفزة للجهاز المناعي”.

واسترسل قائلا: هذا السؤال ساعد في اكتشاف العديد من الباحثين لبعض من أنواع السرطان التي تنتج عوامل تتغلب على هذا النوع من العلاج المناعي، مما نتج عنه تصميم تجارب إكلينيكية تجمع بين كل من العلاجات المناعية والأدوية التي تستهدف عوامل المقاومة، لكن للأسف فشلت هذه التجارب، وبالتالي أصبح هناك ضرورة لمعرفة السبب وراء ذلك.

تتبع البروتينات

ولجأ الباحث المصري الذي تتبع البروتينات الرئيسة المنظمة لعمل الخلايا المناعية من خلال استخدام علم المعلومات الحيوية، إلى دراسة أهم هذه البروتينات وهو AHR، الذي يشبه في عمله عمل الحسّاس، فهو يشغّل برامج جينية مختلفة عند الشعور بوجود تغيرات كيميائية معينة تحدث في الجسم، تؤدي إلى تعديل وظائف الخلايا المناعية وفقا للموقف الذي يواجهه.

وأوضح صادق أن “الأورام تعلمت استخدام هذا البروتين جيدا، من خلال تفعيل برامج جينية مختلفة لتغيير الخصائص الخلايا السرطانية وجعلها أكثر عدوانية وقدرة على الهروب من الجهاز المناعي، وكذلك لتعطيل عمل الخلايا المناعية في الوقت ذاته.

وتكمن الصعوبة في أنه إذا أصيب شخصان بنوع السرطان ذاته، تكون استجابة هذا البروتين مختلفة في كل واحد منهما، وهو الأمر الذي حيّر الباحثين وقتها لغياب طريقة تمكنهم من معرفة طبيعة نشاط بروتين AHR المختلفة باختلاف نوع السرطان والمواد المنشطة له، التي تتغير من مريض إلى آخر.

ومن خلال استخدام الذكاء الاصطناعي والمعلوماتية الحيوية والتعلم الآلي، تمكن صادق من استحداث طريقة جديدة تسمح باكتشاف ما إذا كان تم تنشيط هذا البروتين أم لا، وكذلك تحديد العوامل التي تسببت بتنشيطه، ونوع البرامج الجينية التي ستنتج عنه مع اختلاف نوع السرطان والمواد المنشطة.

كل ذلك وفّر قدرة على توقع أي من المرضى يمكن أن يستجيب للعلاجات المنشطة للجهاز المناعي، وكذلك تحديد أي منهم قد تصبح استجابته أفضل لو تلقى علاجات أخرى.

وكانت نتيجة كل ما سبق اكتشاف إنزيم جديد موجود في العديد من السرطانات، الذي بدوره ينشط  AHR، وكذلك تحديد الدور الذي يلعبه الأنزيم الجديد في زيادة عدوانية الخلايا السرطانية وإضعاف وتثبيط الخلايا المناعية.

   كما وجد أن العلاج المناعي لمرضى سرطان الجلد يؤدي إلى ارتفاع نشاط بروتين AHR بشكل كبير، وهذا بدوره يزيد من إنتاج الأنزيم المكتشف بكميات كبيرة، الأمر الذي يؤدي إلى احتمالية زيادة عدم استجابة هؤلاء المرضى للعلاجات المناعية.

3 براءات اختراع

ويعد هذا الاكتشاف إحدى براءات الاختراع الـ3 التي حصل عليها الباحث المصري، حيث كانت براءة الاختراع الثانية عن استحداث طريقة للكشف عن مركبات معينة في الدم أو عينات الأورام التي من خلالها يمكن معرفة هل يمكن للأورام أن تقاوم العلاج الذي ينشط الخلايا المناعية أم لا.

أما براءة الاختراع الأولى، فكانت عن طريقة اكتشاف وتطوير المواد الفعالة التي من الممكن أن تستخدم في تطوير أنواع جديدة من العلاجات، بما يمكن أن يحسن من أداء الجهاز المناعي في مقاومة الأورام.

يذكر أن صادق زميل وباحث أول بالمركز الألماني لأبحاث الأورام في هايدلبرغ بألمانيا، ومسؤول عن تقييم وترخيص الاختراعات وحقوق الملكية الفكرية بالمركز الألماني في مجال أبحاث الأورام المعتمدة على الذكاء الاصطناعي.

عن جائزة ريشتسين هاينز

من المعروف أن جائزة “ريشتسين هاينز” التي حصدها تمنح مرة كل عامين، ويتم اختيار المرشحين لها بعناية فائقة وفق عملهم على أبحاث السرطان من الحاصلين على درجة الدكتوراه التي لم يمر عليها أكثر من عامين، والذين يساعدون من خلال أبحاثهم على توفير فرص أفضل لتطوير العلاجات الخاصة بهذا المرض. ويمكن للباحثين بالمراكز البحثية المرتبطة بجامعة هايدلبرج، وهي الجامعة المتعاونة مع المركز البحثي الذي يمنح الجائزة، التقدم إلى الجائزة، وفي هذا الإطار, تمت مناقشة دراسات 400 باحث خلال العامين الماضيين قبل إعلان الفائز في هذه المسابقة لعام 2021.

وتأتي أهمية جائزة, ريشتسين هاينز من كون البروفيسور “هارالد تسور هاوزن”، الحاصل عليها في عام 1977، حصد جائزة نوبل في مجال الطب لعام 2008، مما جعلها ذات معامل تأثير قوي للباحثين أثناء نشر أبحاثهم، وترشيحهم إلى الجوائز العلمية المرموقة الأخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى