منوعات

“متلازمة رامزي هانت”.. افتقاد القدرة على تحريك نصف الوجه.. كل ما تريد معرفته عن “المرض الخطير”

تُوجد ثلاثُ متلازماتٍ عصبية مُختلفةٍ تحمل اسم متلازمة رامسي-هانت (Ramsay Hunt syndrome)‏، والعلاقة الوحيدة بينها هي أنها وُصفت جميعها من قبل طبيب الأعصاب جيمس رامسي هانت (1872–1937).

متلازمة رامزي هانت هي حالة عصبية يسببها فيروس الهربس النطاقي، وهو الفيروس نفسه الذي يسبب جدري الماء عند الأطفال والقوباء المنطقية (مرض جلدي) عند البالغين.

وتسبب الإصابة بالمتلازمة شلل عضلات الوجه في الجانب المصاب, وهذا ما حدث مؤخرًا مع نجب البوب العالمي “جاستن بير”, بسبب غزو الفيروس للعصب الوجهي المسؤول عن حركة هذه العضلات.

وقالت الدكتورة آنا والد، إخصائية الأمراض المعدية في كلية الطب بجامعة واشنطن الأمريكية: “الأعصاب التي تمر عبر وجهك تمر عبر قنوات عظمية ضيقة للغاية، وعندما تلتهب تتضخم وتفقد القدرة على العمل”.

ويصيب المرض الرجال والنساء على حد سواء ويمكن أن يؤدي إلى شلل في جانب واحد من الوجه وطفح جلدي مؤلم وبثور.

وهو أكثر شيوعا عند كبار السن، ويعاني بعض المرضى من تغيرات في سمعهم، وربما يلاحظون أصواتا أعلى في أذن واحدة من الأخرى أو يصابون بطنين (رنين مزمن في الأذنين) أو حتى صمم في أذن واحدة.

وعادةً ما يكون ألم الأذن والوجه جزءا من المتلازمة، وقد يعاني بعض المرضى من الدوخة أو الدوار.

يصاب بمتلازمة رامزي هانت كل عام حوالي 5 إلى 10 أشخاص من بين كل 100 ألف شخص.

وقال الدكتور وليد جافيد، مدير الوقاية من العدوى ومكافحتها في مستشفى Mount Sinai Downtown في مدينة نيويورك: “يمكن أن يحدث ذلك لأي شخص، لكنه ليس شيئا يجب أن يخاف منه الناس”.

وتُعرف المتلازمة رسميا باسم الهربس النطاقي الأذني، لكن يأتي الاسم الأكثر شيوعا لها “متلازمة رامزي هانت”، من طبيب الأعصاب جيمس رامزي هانت، الذي وصف المرض لأول مرة.

ووفقا للباحثين، قد يستغرق الأشخاص المصابون بالمتلازمة وقتا طويلا للحصول على تشخيص دقيق، إذ قالت الدكتورة آنا والد، إخصائية الأمراض المعدية في كلية الطب بجامعة واشنطن إن الأطباء عادة ما يشخصون متلازمة رامزي هانت عن طريق تحديد البثور الصغيرة التي تظهر في أذن المريض.

حالة “جاستن بيبر”

مؤخرًا صدم جاستن بيبر، مغني البوب الكندي، جمهوره بإعلانه إصابته بفيروس نادر، أدّى إلى إصابة نصف وجهه بالشلل.

وكشف جاستن بيبر، عن تفاصيل مرضه في مقطع فيديو نشره على حسابه بتطبيق “أنستقرام”، قائلاً إنه مصاب بمتلازمة رامزي هانت، التي جعلته غير قادر على تحريك نصف وجهه, ومن ثم صعوبة الصعود على المسرح، لذا سيأخذ استراحة من حفلات الغناء في الأيام المقبلة.

ويستعرض هذا التقرير كل ما تريد معرفته عن متلازمة رامزي هانت، وفقا لصحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية.

وفقا لبيبر فقد أصيب بفيروس هاجم عصب أذنه ووجهه، ما تسبب في شلل جزء منه. وقال: “كما تشاهدون.. هذه العين لا ترمش ولا أستطيع أن أبتسم على هذا الجانب من وجهي، فتحة الأنف هذه لا تتحرك، لذلك هناك شلل كامل في هذا الجانب من وجهي، وهذا أمر خطير للغاية كما ترون، أتمنى ألا يكون الأمر كذلك لكن من الواضح أن جسدي يخبرني أنه يجب أن أتباطأ.. أتمنى أن تفهموا يا أصدقاء”.

طرق العلاج

قال الدكتور مايكل إيسون، أستاذ الأمراض المعدية في كلية الطب نورث وسترن فاينبيرج، إن معظم الأشخاص الذين أصيبوا بـ”رامزي هانت” يتعافون تماما، رغم أن مدة المرض يمكن أن تختلف.

وأوضح: “يستغرق الأمر أسابيع عند بعض الناس، ويمكن أن يصل لشهور عند البعض الآخر، ومع ذلك، في حالات نادرة، يمكن أن يكون الشلل الوجهي أو فقدان السمع دائما”. وعادةً ما يتضمن علاج متلازمة رامزي هانت تناول الأدوية المضادة للفيروسات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى