صيدلية الشفاء

بمجموع استثمارات تقارب 300 مليون ريال.. أول مصنع في السعودية لتصنيع مشتقات البلازما على مستوى المنطقة العربية

أعلنت الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية “مدن”، عن إبرام عقد تأجير أرض صناعية بمدينة سدير للصناعة والأعمال مع شركة “ألفابايوفيز”، وذلك من أجل إقامة أول مصنع في المملكة لتصنيع مشتقات البلازما على مستوى المنطقة بمجموع استثمارات تقارب 300 مليون ريال.

يأتي هذا المشروع العملاق في إطار رؤية السعودية 2030 لتمكين وتوطين الصناعات الحيوية الدوائية، ونقل المعرفة المطلوبة لإنتاجها.

من المقرر أن يسهم هذا المشروع العملاق في دعم سوق الإنتاج الدوائي بالسعودية بصفة مستمرة وبمنتجات مصنّعة محلياً من بلازما آمنة وسليمة، وتقليل الاعتماد مستقبلاً على استيراد هذه المنتجات من الخارج، حيث يعد هذا المشروع الوطني مساعداً في تحقيق الأمن الدوائي بالمملكة العربية السعودية.

تأتي فكرة إنشاء مصنع “ألفابايوفيز” كمشروع وطني لمشتقات بلازما الدم وفق أعلى المعايير والمواصفات العالمية بالشراكة مع شركة “بايوفيز” الهندية، والتي تمتلك مركزاً للأبحاث والتطوير المتقدم للمنتجات الحيوية يضم مختصين وخبراء في مجال منتجات بلازما الدم ومشتقاتها، كما تمتلك هذه التقنية النوعية والعمل على نقلها وتوطينها بالكامل في المملكة.

ومن المقرر أن تقوم شركة “ألفابايوفيز” بتدشين مركز متخصص للدراسات والأبحاث العلمية بالتنسيق والشراكة مع الجامعات المحلية والعالمية لتطوير منتجاتها، مما يسهم في تأهيل وتدريب وتوظيف الكوادر الوطنية الشابة لإعداد جيل من أبناء الوطن يتقن هذا النوع من الصناعات الحيوية النادرة.

ويهدف هذا المشروع العملاق إلى خلق وتوطين عدد من الفرص الوظيفية النوعية والتخصصية لأبناء وبنات الوطن منها: تخصصات الصيادلة، أخصائيو وفنيو المختبرات، أخصائيو الجودة، المهندسون الصناعيون، الباحث ومساعد الباحث، فنيو سحب الدم، أطباء تخصص أمراض الدم، وأخصائيو التقنية الحيوية، بالإضافة إلى الوظائف الإدارية الأخرى المتنوعة.

حول مدن

يذكر أن الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية “مدن”, تساهم في تعزيز الأمن الطبي ضمن رؤية السعودية 2030 التي تستهدف خلق اقتصاد أكثر تنوعاً بالتركيز على الصناعة.

“مدن” أنشئت عام 2001م، وتتمثل مسؤولية “مدن” في تطوير الأراضي الصناعية والإشراف عليها في المملكة العربية السعودية، كما تتمثل كذلك في الإشراف على مناطق التقنية كَونها أحد ركائز تمكين الصناعة بالمملكة، وجعلها قادرة على المنافسة محليًا وعالميًا.

وبوصفها جهة مستقلة في القيام بتنظيم وتشجيع إقامة المدن الصناعية ومناطق التقنية في السعودية على أراض صناعية تابعة للقطاعين القطاع العام والقطاع الخاص، وفقاً لما يتوجب عليها من مهمة تشجيع القطاع الخاص على المشاركة في تطوير وتشغيل وصيانة المدن الصناعية، فإن مسؤولية “مدن” تمتد إلى ضرورة قيامها بخلق بيئة مثالية لتطوير ورفع مستوى مناطق التقنية في المملكة العربية السعودية.

قامت ” مدن” بإنشاء 35 مدينة صناعية بما في ذلك خمس واحات “واحات صناعية” ملائمة لعمل المرأة، يطلق عليها اسم “واحات مدن”، كما تشرف “مدن” على تنظيم هذه المدن المنتشرة في جميع أنحاء ومناطق المملكة. وعملت “مدن” على تطوير مساحة تزيد على 193,3 مليون متر مربع في مدنها الصناعية، وشمل ذلك مدنها في: الرياض وجدة والدمام ومكة المكرمة والقصيم والأحساء والمدينة المنورة وعسير والجوف وتبوك وحائل ونجران والخرج وجازان والباحة وعرعر والزلفي وسدير وشقراء والطائف وغيرها من المدن الصناعية. وتزيد الاستثمارات في هذه المدن عن 500 مليار ريال (133 مليار دولار)، ويعمل في هذه المدن الصناعية أكثر من 528 ألف عامل وموظف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى