صيدلية الشفاء

الأدوية المخدرة.. هل تعالج حالات الصحة العقلية؟

أظهرت بعض الأبحاث العلمية الجديدة أن لدى الأدوية المخدرة مثل “الكيتامين”، إمكانات قوية لعلاج حالات الصحة العقلية، مثل الإدمان والقلق والاكتئاب. لكن الأبحاث حذرت من إمكانية وقوع بعض الآثار الجانبية جراء تناول تلك الأدوية، مثل تسمم القلب والهلوسات سيئة السمعة.

لذلك قررت عالمة الأعصاب في جامعة كاليفورنيا، ليندسي كاميرون، مع أولسون وزملائه إلقاء نظرة فاحصة، ومعرفة ما إذا كان بإمكانهم العبث بمركب مخدر بطريقة تسمح لهم بالاحتفاظ بخصائصه المفيدة، ولكن التخلص من الأجزاء الأكثر خطورة.

وقال الكيميائي ديفيد أولسون، من جامعة كاليفورنيا: “المخدر من أقوى الأدوية التي نعرف أنها تؤثر على الدماغ”.

وبعد استخلاص المركب المخدر ibogaine من شجيرة الغابات المطيرة الإفريقية Tabernanthe iboga، استخدم الباحثون تقنية تصميم عقار تسمى التوليف المُوجه للوظيفة، لتحديد أي جزء من جزيء الإيبوجين يؤدي إلى تغييرات هيكلية في خلايا الدماغ في الثقافات المختبرية والحيوانات. وأطلقوا على الجزء الاصطناعي الناتج اسم تابيرنثالوغ (TBG).

عالجت كاميرون وفريقها الفئران المدمنة على الكحول والجرذان المدمنة على الهيروين بـ TBG. لم تسمح جرعة واحدة للفئران بالتوقف عن التعاطي فحسب، بل كان للمركب تأثير طويل الأمد على الفئران المدربة على جرعات ذاتية من الهيروين، ما قلل من ميلها للبحث عن العقار. وحتى عند تقديم إشارات تذكرها بإدمانها، تجنبت الفئران عموما الانتكاس.

وأظهرت التجارب التي أجريت على سمك الزرد أيضا أن TBG لديه مستوى سمية أقل من مركب ibogaine الأصلي. كما أنه لا يتسبب في نفض الفئران لرؤوسها بطريقة تشير إلى الهلوسة، ويبدو أنها تزيد من الاتصال بين الخلايا العصبية.

وعندما تم التعامل مع الفئران وإجبارها على السباحة لمدة ست دقائق – وهي أنشطة معروفة بإجهادها دون التسبب في أي ضرر – ساعدت جرعة من TBG في تبريدها مرة أخرى، ما منحها نوعية مضادة للاكتئاب مماثلة للكيتامين.

وكتب الفريق في ورقتهم البحثية: “لا يقتصر دور TBG على تعزيز نمو الخلايا العصبية فحسب، بل ينتج أيضا استجابات سلوكية شبيهة بمضادات الاكتئاب، ويقلل من استهلاك الكحول – ولكن ليس السكروز – في الفئران”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى