نابغون

تقديراً لإسهاماته الكبيرة في مجال كيمياء البوليمرات.. بروفيسور من جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية يحصل على زمالة الجمعية الملكية للكيمياء RSC

تقديراً وتكريماً لجهوده في مجال كيمياء البوليمرات, حصل مؤخراً البروفيسور “نيكوس حادجيخريستيديس”، الأستاذ المتميز في العلوم الكيميائية في جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية (كاوست)، على زمالة الجمعية الملكية للكيمياء (RSC)وتعد الجمعية الملكية للكيمياء هيئة مهنية للكيميائيين في المملكة المتحدة، وأكبر منظمة في أوروبا تهدف لتطوير العلوم الكيميائية.

كان البروفيسور حادجيخريستيديس قد التحق بجامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية (كاوست), عام ٢٠١١ بهدف بناء مختبر عالمي لتصنيع البوليمرات، وهي مهمة كان قد أنجزها سابقًا في جامعة أثينا. وساهم فعلياً خلال العقد الذي أعقب وصوله للجامعة في تطوير المختبر الوحيد في العالم القادر على الجمع بين جميع طرق البلمرة تقريبًا (كالبلرمة الأنيونية، والبلمرة متعددة الأشكال، وبلمرة فتح الحلقة، ونقل الذرة، ونقل سلسلة التجزئة، ونقل اليود، وغيرها) لصنع بوليمرات فريدة ذات هياكل مختلفة (نجمية، مشطية، حلقية…الخ). وتساعد هذه البوليمرات على التحقق من صحة النظريات، وتحسين أداء البوليمرات الصناعية، فضلاً عن إمكانية ادراجها كمواد محتملة لتطبيقات التقنية الفائقة (كالطباعة النانوية، والأغشية عالية الحرارة، وتقنية توصيل الأدوية.(

وعبر “حادجيخريستيديس” عن سعادته بهذا التكريم وقال: “إنه لشرف كبير أن يتم تكريم أعمالي بواسطة الجمعية الملكية للكيمياء. وهو أيضاً تكريم لجميع طلبتي وزملائي الذين عملوا معي طوال هذه السنوات. إنها شهادة كبيرة على مدى الإصرار والمثابرة في السعي لحل المشكلات الصعبة في هذا المجال. ونحن في كاوست، محظوظون بوجود دعم منقطع النظير وبنية تحتية فريدة تحفز الامتياز وتمكنا من إطلاق العنان لأفكارنا والخروج بابتكارات رائعة، وهو أمر بالغ الأهمية لكل باحث”.

هندسة الجزيئات الكبيرة

يقول حادجيخريستيديس: “عملت في مجال البوليمرات لفترة تتجاوز الخمسين عامًا. وكنت أعشق الكمياء منذ الصغر. وكان لدي مختبر خاص في منزلي عندما كنت طالبًا في جامعة أثينا في اليونان. وكنت مفتونًا جدًا بالكيمياء العضوية.”

وفي الحديث عن أبحاث البروفيسور حادجيخريستيديس، فإن معظمها يتمحور حول تصنيع نماذج البوليمرات ذات الهياكل الجزيئية الكبيرة (هندسة الجزيئات الكبيرة)، مع التركيز على تلك التي تحتوي على هياكل جزيئية معقدة ومحددة. وتعتبر هذه الأبحاث أساسية لتحسين أداء البوليمرات الصناعية مثل البولي إيثيلين، وتلعب دوراً كبيراً في تصميم المواد الجديدة.

ولكن الأبحاث ليست فقط ما يهتم به حادجيخريستيديس، بل يطمح للمساهمة الفاعلة في دعم حركة التنمية في المملكة العربية السعودية، يقول:” أُشرف كل عام على حوالي ١٠ من طلبة الدكتوراه والماجستير، و٧ أو ٨ من زملاء ما بعد الدكتوراه، وجميعهم طلبة سعوديون. وهذا يتناسب جداً مع تطلعاتي التي أطمح من خلالها لمساعدة الجامعة بصورة خاصة وفي الوقت نفسه دعم المملكة العربية السعودية. حيث أعمل مع هؤلاء الطلبة في أبحاث حيوية في مجال هندسة الجزيئات الكبيرة والتي يمكن أن تساعد في تلبية الاحتياجات العالمية الملحة للمواد المستدامة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى