جديد العلوم

بطاريات شمسية لتوليد طاقة كهربائية ويمكن استخدامها كعناصر للحماية الخارجية من الظروف الجوية

تمكن مؤخرًا فريق علمي روسي من ابتكار بطاريات شمسية، لا تولد طاقة كهربائية فحسب، بل ويمكن استخدامها كعناصر للحماية الخارجية من الظروف الجوية، مثل سقف ونوافذ وواجهات المباني. ويمكن للبطارية الجديدة أن تحل محل أسقف ونوافذ أو واجهات المباني، ويمكن أن تكون شفافة أو ملونة. وجاء هذا الابتكار نتاج نتيجة تعاون علماء الجامعات والمؤسسات لتعليمية ومعاهد البحوث الوطنية والمعاهد العلمية التابعة لأكاديمية العلوم الروسية. وفقا للمكتب الإعلامي لوزارة التعليم والعلوم الروسية.

وأشار المكتب إلى أن هذه البطاريات مصنوعة من مركبات عضوية جديدة، يمكن الحصول عليها في ثلاث مراحل، تساهم فيها المعاهد التابعة لأكاديمية العلوم الروسية بحسب اختصاصاتها.

وفي هذا الصدد تقول “يكتيرينا تيكشينا”، الباحثة في معهد الكيمياء العامة غير العضوية التابع لأكاديمية العلوم الروسية، “تتسم عملية تجميع البطاريات الشمسية بالشفافية، بحيث يمكن تحديث وتعديل مكوناتها، بهدف رفع كفاءتها أو لتعمل في تنفيذ مهمة محددة. فمثلا يمكن عن طريق تغيير مادة وهيكل الصورة الضوئية، يمكن التحكم في شفافية وكفاءة البطارية، ومن خلال تغيير مكونات الألكتروليت والصبغة، يمكننا تغيير لون العناصر، وهذا مهم جدا لمكونات التصاميم وإنشاء منظومة ألواح ضوئية متكاملة معماريا. وقد حصلنا حتى الآن على بطاريات بعدة درجات من ألوان الأصفر والبرتقالي والأحمر“.

وتخضع هذه البطاريات حاليا لاختبارات في ظروف قريبة من الظروف الطبيعية، لتحديد خصائصها التشغيلية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى