ريادة

“القراءة”, “التأمل”, “التجربة”.. قاعدة “الساعات الخمس” التي يستخدمها أثرياء العالم

وضع مايكل سيمونز، الخبير العالمي، مؤسس Impact قاعدة الساعات الخمس، التي كتب عنها على نطاق واسع. وتقوم القاعدة وفقا لـ “سيمونز” على مفهوم بسيط للغاية، مفاده أنه بغض النظر عن مدى انشغال الأفراد الناجحين، فإنهم يقضون دائمًا ما لا يقل عن ساعة يوميًّا -أو 5 ساعات في الأسبوع- في التعلم أو التدريب، ويفعلون ذلك طوال فترة عملهم في الحياة.

ونشر موقع إنتربرينور العالمي، تقريرًا عن أبرز عادات الأثرياء في العالم مبينًا ما يطلق عليه اسم قاعدة الساعات الخمس، التي دأب أثرياء العالم على ممارستها، فكانت بداية بالنسبة لهم بطريق النجاح والثروة، الذي بدأ بـ 5 ساعات قضوها في ممارسة 3 أنشطة هي:

القراءة

يحرص أصحاب الملايين العصاميون على القراءة ما بين ساعة و3 ساعات يوميًا، وقد تعلّم إيلون ماسك من القراءة كيفية بناء الصواريخ، وهو ما قاده إلى تطوير مشروع  SpaceX، وذلك من خلال القراءة.

وقال الموقع في تقريره إذا كنت لا تستطيع الالتزام بساعة أو أكثر من القراءة كل يوم، فابدأ بـ 20 إلى 30 دقيقة، مع الحرص على أن يكون لديك دائمًا كتاب يرافقك.

وكشف الموقع أن المليارديرات بيل غيتس، ووارن بافيت، وأوبرا وينفري، وإيلون ماسك، قرّاء شرهون للغاية، مشيرًا إلى  أن بيل غيتس صرح لصحيفة نيويورك تايمز، بأن القراءة هي إحدى الطرق الرئيسة التي تعلم من خلالها.

التأمل

 ويتضمن القسم الثاني من قاعدة «الساعات الخمس» أنشطة خاصة بالتفكير والتأمل، وقد يكون ذلك من خلال  التحديق في الحائط أو تدوين أفكارك.

وقد وجدت دراسة أجرتها جامعة تكساس عام 2014، أن الراحة العقلية والتفكير يحسّن مهارات التعلم. ولكن ينصحك موقع إنتربرينور أن تبدأ بخطوات صغيرة، خصص 5 أو 10 دقائق يوميًّا، ثم زد المدة بالتدريج حتى لا تشعر بالإرهاق.

التجربة السريعة

ويتضمن القسم الثالث النشاط  الأخير في قاعدة الساعات الخمس هو التجربة السريعة، فقد أصبح بن فرانكلين، وتوماس إديسون من رواد المخترعين والمفكرين بسبب تجاربهم. وقال الموقع إنه قد أصبح لدينا الآن خدمة بريد Gmail لأن شركة غوغل سمحت للموظفين بتجربة أفكار حديثة وبنّاءة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى