نابغون

الطالب الأزهري بلال السنهوري يحصل على المرتبة الأولى في مسابقة الملك عبد العزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم

تمكن الطالب المصري “بلال السيد السنهوري”، الطالب بكلية القرآن الكريم جامعة الأزهر بطنطا، من حصد المرتبة الأولى في مسابقة الملك عبد العزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم الفرع الأول حفظ القرآن الكريم كاملًا مع حسن الأداء والتجويد بالقراءات السبع المتواترة من طريقي الشاطبية والتيسير “رواية ودراية”.

وبهذه المناسبة, تقدمت جامعة الأزهر برئاسة الدكتور سلامة داود، رئيس الجامعة، والدكتور محمد أبو زيد الأمير، نائب رئيس الجامعة لشئون الوجه البحري، بخالص التهاني والتبريكات لأسرة كلية القرآن الكريم بطنطا برئاسة الأستاذ الدكتور عبد الفتاح محمد خضر، عميد الكلية.

تكريم بلال السنهوري

من جانبها كرمت المنظمة العالمية لخريجي الأزهر، بلال السنهوري، الطالب بكلية القرآن الكريم بطنطا، والحائز على المركز الأول بمسابقة الملك عبد العزيز الدولية للقرآن الكريم، بالمملكة العربية السعودية.

أشاد الدكتور محمد حسين المحرصاوى – نائب رئيس مجلس إدارة المنظمة العالمية لخريجي الأزهر، بالمستوى المتميز الذي وصل  له الطالب بلال في حفظ كتاب الله، وبتكريمه يتم تسليط الضوء على النماذج الأزهرية المضيئة ليحتذي به كل طالب علم، مؤكدا في كلمته أنه بهذا المستوى ومشاركته ونجاحه في مسابقة دولية للقرآن الكريم قد شارك في إعلاء مكانة مصر والأزهر في ريادة المسابقات الدولية الخاصة بمدارسة القرآن الكريم.

كما أوضح أننا في هذا التكريم نحتفي بمجهود القائمين على كلية القرآن الكريم بجامعة الأزهر، فهي الكلية التي لها تاريخ كبير وعظيم، وهي من أول الكليات التي حصلت على الاعتماد من الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد، والآن هي بصدد تجديد الاعتماد، ويكفيها شرفا أنها تحمل أمانة تعليم وتدارس القرآن الكريم.  

كما هنأ الدكتور عبدالدايم نصير، الطالب بلال، بفوزه بالجائزة، مشيدا بدور والديه في تذليل كل الصعوبات في رحلته العلمية وتمكينه على يد شيوخه من حفظ القرآن الكريم وإجادة قراءته بالقراءات العشر، متمنين له دوام النجاح والتوفيق والتثبيت من عند الله.

وقال الدكتور سامي هلال – عميد كلية القرآن الكريم السابق بطنطا: يكفينا فخرا أن نقول إن الأزهر المؤسسة الإسلامية العريقة في العالم الإسلامي القادر على أن يقدم للعالم خيره أبنائه، فهو قبله العلم يسعى لنشر وسطية الإسلام عبر قرونه الماضية، ويستمر بخطى ثابتة على طريق ترسيخ منهجه السمح إلى أن تقوم الساعة.

وأشار إلى أن كلية القرآن الكريم بطنطا تسعى إلى أن تكون لها الريادة في قادم أيامها لتنفيذ مشروع تخريج (100) مائة مجاز بالقراءات العشر كل عام، يجيدون تعليم القرآن الكريم في الرواق الأزهري في كافة محافظات الجمهورية، آملا في نجاح التواصل مع الجهات المسئولة لترشيح طلاب الكلية في المسابقات العالمية من أجل ريادة مصر واستحقاق أبناء الأزهر المشاركة بتفوق في هذه المسابقات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى